بين الشكر و التعزية موظفي عقود وزارة الكهرباء

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
[ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا ]
▪️عظم الله اجر كوادر توزيع الكهرباء الجنوب بفقيدهم اثناء الواجب الوظيفي ▪️( حيدر حسين تقي ) ▪️ .
كوادر الكهرباء ( العقود ) ، رجال جيش النور الابطال ، عملوا الليل و النهار و بتواصل دؤوب دون انقطاع ، من اجل راحة ابناء شعبهم و التطور و الازدهار وطنهم .
تلك الكوادر المخلصة تعمل و بجهود استثنائية جبارة ولكن بدون راتب لمدة ( 10 ) اشهر ، نكرر تلك الكوادر تعمل ولمدة عشرة اشهر بدون اي راتب يصرف لها ، فهل يوجد في العالم من يقدم خدمة لوطنه مع احاطة الموت به و خطورة وظيفته بدون ان يستلم راتب ؟!!!! .
موظفي عقود الكهرباء كل فترة نسمع بوفاه احد شبابهم و الذي منهم ذكرناه في صدر الحديث ، شاب بعمر الزهور يتوفى بعمله و هو في خدمة وطنه و لكن هذا شاب لم يصرف راتب له منذ 10 اشهر ….
لا نعلم هل الحكومة ملتفت الى امر هذه الشريحة المجاهدة و هل تأخذ امر مصيرهم بعين الاعتبار ؟ ، هل فكرت ما مصير عوائلهم و اولادهم ؟
وهم قد عرضوا مشكلتهم و ادارتهم قد عرضت مشكلتهم ، الى الجهات الحكومية العليا و لكن الى كتابة هذه الاسطر دون نتجة فعلية ملموسة تذكر .
هم علق مصيرهم و عيش اهلهم و اولادهم على تلك الموازنة التي حل بها اللعنة حتى اصبحت شمس اشراقها صعب تصور حدوثه ، فهل هناك من يراعي ظروف هذه الشباب من الحكومة واحس بالمسؤولية الشرعية امام الله تبارك وتعالى قبل القانونية من اجل انصافهم و الاسراع باقرار تلك الموازنة ، على ان تشملهم تلك الموازنة من ناحية التثبيت على الملاك ، و من ناحية توفير الرصيد المالي لرواتبهم .
كان لزام على الحكومة و نخص بالذكر السيد رئيس الوزراء باعتباره الراع و المسؤول الاول في البلد و يمثل دور الاب لشعب على الاقل اصدار كتب( شكر و تقدير ) الى اولئك الشباب تقديرا لجهودهم و عملهم الذي كان بدون صرف رواتبهم ، الم تؤكد شريعة الاسلام ان من لم يسعى الناس بأمواله ، ان يسعاهم بحسن الاخلاق ، و من حسن الاخلاق الشكر على عمل الخير .
كان على الحكومة اكراما الى تلك الجهود و تثمينها اضافة الى كتب الشكر عن كل شهر لم يصرف لهم الرتب فيه اصدار امرا ديواني ، باعتبار هذه الفترة مضاعفة لسنوات الخدمة حتى يولد شعور لهم بالانصاف و الاهتمام و الرعاية .
اننا ندعو الجهة التشريعية و الجهة التنفيذية الى :
1▪️شمول الموازنة على فقرة تثبيتهم على الملاك الدائم
2▪️صرف رواتبهم المتأخرة كاملة
3▪️جعل فترة عدم صرف الراتب خدمة مضاعفة لسنوات خدمتهم الفعلية
4▪️اصدار كتاب شكر من رئاسة البرلمان و الحكومة تثمين لجهودهم
5▪️شمول من توفي منهم اثناء الواجب بالتثبت ثم الاحالة على التقاعد ، مع صرف رواتبه المتأخرة .
ايها القائمين على الحكم تذكروا ان هذه الشريحة و غيرها امانة في اعناقكم تسألوا عنهم يوم القيامة ، فان مسؤولية الحكم ليس لترف و انما هي لرعاية شؤون الامة و المحافظة على حقوقهم .
نسال الله حفظ الاسلام و اهله
نسال الله حفظ العراق و شعبه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى