مسؤوليتنا اتجاه الاختلاف

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
[ فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ ]
الخلاف :  هو مصطلح يشير إلى التناقض أو الاختلاف في وجهة النظر أو رأي بين شخص أو عدة أشخاص؛ و الذي قد يؤدي إلى الاحتكاك أو التصادم بين طرفين اجتماعيين أو أكثر ، و هذه الأطراف يمكن أن تكون عبارة عن أفراد أو مجموعات أو دول .
مشكلتنا اليوم و الامس و بالقريب ليس هو الخلاف و الاختلاف بحد ذاته ، فالوقوع فيه حاصل و حصوله في اي وقت ممكن سواء كان على صعيد العموم او على صعيد التبويب الخاص بالسياسة و ادارة الدولة و ماشابه .
محل الشاهد :
مشكلتنا هو اننا لا نعرف كيف ندير خلافاتنا ، و نحتاج الى ادارة حكيمة في ذلك ، تكون واعية و ذات بعد تحليلي منطقي لمجريات الامور .
مشكلتنا ايضا لا نعرف كيف نتفق ، و لا نعرف كيف نختلف .
اننا لو تعلمنا كيف ندير خلافاتنا فمن المؤكد لن تتحول تلك الخلافات الى شيء يهدم حياتنا و حضارتنا و اخوتنا .
بل لو عرفنا كيف ندير تلك الخلافات لكان باستطاعتنا ان نشق الطريق نحو ما نلتقي عليه ، و يفتح العقل على الحوار في ما نختلف فيه .
يجب ان نعرف كيف نحافظ على انسانيتنا ، و عقيدتنا و ديننا و مبادئنا في حركتنا اتجاه خلافنا و اختلافنا مع الطرف الاخر ، و عليك اتجاه ذلك ان تعرف ان سبب الاختلاف هو ان افكارك لم تلتقي مع افكار الطرف الاخر ، و ربما لا تلتقي ابدا ، فلماذا انت تعطي الحق لنفسك الحرية في التفكير و في ذات الوقت تحجب حرية الطرف الاخر .
ان شريعة الاسلام و الذي يلاحظ من توجيهاتها المبلغة من الخاتم محمد ( ص ) و اله الكرام ( ع ) ، قد اعطت الحرية لطرف الاخر و الجو و المناخ الذي لا يشعر فيه بالحكم السلبي ،عند خلافنا معه ، و لم تعلمنا تلك الشريعة على ادعاء امتلاك الحقيقة كلها ، بل نمتلك وجهة نظر و علينا السماع الى الطرف الاخر وزيادة المعرفة من معرفة وجهة النظر لطرف الاخر .
علمتنا شريعة الاسلام عندما يقع الخلاف و نتحاور مع الطرف الاخر ان يفهم منا انه هناك حقيقة ضائعة بيننا ويجب ان ننطلق لاحوار لمعرفتها ومن ذلك نستطيع ان نكتشف تلك الحقيقة الضائعة والمختلف عليها .
*ايها الاحبة الكرام ….*
يقول الله تعالى “إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ ” و يقول الرسول الخاتم ( ص ) ( لا يحل للمسلم ان يهجر اخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيعرض هذا و يعرض هذا و خيرهما الذي يبدأ بالسلام ) .
فيجب المبادرة الي التوسط في حل الخلاف بين الافراد لان ذلك له اهمية كبيرة من اجل احتواء الخلاف سواء كان بمواجهة الطرفين معا ، أو كل على حدة ، و تهدف هذه العملية اى التفاهم و التعاون بين الافراد بمساعدتهم للتعرف على وجهات النظر المختلفة لكل منهما ، من اجل تطوير التفاهم المشترك بينهما املا بالوصول لحل يرضي الطرفين و يلعب الوسيط دورا رئيسيا في هذه العملية و هو دور صعب يتمثل في ضرورة التوصل لاتفاق حول القواعد الاساسية للنقاش التي تهدف لاظهار الحقائق و تقليل السلوك العدواني و مراقبة طرق التعبير عن وجهات النظر السلبية و دوافعها للوصول لحل مرضي للطرفين وهذا الكلام انطباقي على مستوى الاختلاف الواقع بين الافراد او الجماعات او الدول .
نسال الله حفظ الاسلام و اهله
نسال الله حفظ العراق و شعبه

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى