طارق حرب: قرار مجلس الامن الدولي المنتظر صدوره حول الانتخابات العراقية سيكون قرار مراقبة الانتخابات وليس قرار اشراف

مصطفى الخفاجي

((وان_بغداد))

بين الخبير القانوني المحامي طارق حرب ،اليوم الإثنين ،بان قرار مجلس الامن الدولي المنتظر صدوره حول الانتخابات العراقية سيكون قرار مراقبة الانتخابات وليس قرار اشراف .

وذكر حرب في تصريح لوكالة ارض آشور الاخبارية ،بان “قرار مجلس الامن الدولي المنتظر صدوره حول الانتخابات سيكون قرار مراقبة الانتخابات وليس قرار الاشراف على الانتخابات ويعتبر مكملاً لقراره ١٧٧٠ لسنة ٢٠٠٧ الخاص ببعثة يونامي والذي لا زال نافذاً ويتجدد سنوياًوالذي يحدد مهمة يونامي والسيده بلاسخارت بالعون والمساعده للعراق وليس الاشراف او المراقبه على الانتخابات التي سيقرها القرار الجديد”.

واوضح حرب بان “مجلس الامن الدولي سبق وان ألغى الفصل السابع الذي كان مطبقاً على العراق منذ غزو الكويت سنة ١٩٩٠ بالقرار ٢٠١٧ لسنة ٢٠١٣ ولا يعود مجلس الامن لأعادة العمل بالفصل السابع
كونه يحترم السياده العراقيه اولاً ولا يرغب المجلس في التدخل بالعملية الانتخابيه التي تعتبر من الشووءن الداخليه بموجب ميثاق الامم المتحده “.

واضاف حرب قاصدا مجلس الامن الدولي ” لا يرغب بأن يتولى اجراء الانتخابات او الاشراف عليها بشكل مباشر وغاية ما يمكن ان يقرره هو المراقبه للعملية الانتخابيه اذ ان الرقابه تعني الاطلاع على سير العمليه الانتخابيه ومتابعتها ومعاينتها فقط اما الأشراف فيعني الامره والقياده ومباشرة العمليه الانتخابيه وعدم الاكتفاء بالمراقبه فقط والاشراف ما سيبتعد عنه مجلس الامن الدولي في قراره الجديد بشأن الانتخابات العراقيه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى