جوزيف صليوا : في ذكرى وفاة جوهرة بلاد ما بين النهرين الجواهري . لازال التاريخ يزيف او يذكر ناقصاً

((وان_بغداد))

اكد النائب والسياسي جوزيف صليوا، في ذكرى وفاة جوهرة بلاد ما بين النهرين الجواهري . لازال التاريخ يزيف او يذكر ناقصاً.
وقال صليوا في بيان تلقته وكالة أرض اشور الإخبارية : انه” استمعت بتروي الى قناة الشرقية ، وهي تقدم تقريراً عن حياة الشاعر الخالد ” مهدي الجواهري ” . حيث عرجت على جزء من حياته . لكنها لم تتطرق لأسقاط الجنسية العراقية عنه من قبل ( صدام حسين ) . حيث نظم القصيدة الأكثر تأثيراً بعنوان ( سل مضجعيك يا أبن الزنى أنت العراقي ام أنا ..) . كما لم اسمع من اعلام الكورد اي شيء يذكر في ذكرى رحيله . حيث كان يجسد القضية الكوردية في شعره كما كانت حاضرةً في وجدانه ! وهو عربي أصيل . حيث كان يروج ان كل العرب هم ضد الكورد ، لكن الجواهري كان يحمل فكراً وطنياً يجسده من خلال شعره ان العراق ليس حكراً للعرب ! . إنها مناسبة اخرى فيها تؤكد ان القوميين الشوفينيين من اي قومية كانوا . دوماً يسوقون الأحداث وفق مصالحهم و يجيرون التاريخ و يروجون عنه حسب أهوائهم ، و مزاجياتهم بعيداً عن الواقعية و النهج الوطني للأسف !! . فكل من العرب و الكورد الشوفينيين هما وجهان لعملة واحدة في عراق يجب ان يكون لجميع العراقيين بكل تسمياتهم القومية و الدينية و الأثنية و الطائفية وفق المواطنة الكاملة و المساوات للجنيع و النظام الديمقراطي الحقيقي و ليس المزيف .
المجد و الخلود لجوهرة العراق ” الجواهري ”

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى