الأزهر يدعو لمقاطعة منتجات دولتين اوروبيتين نصرة للمصحف نداء للشعوب الاسلامية والعربية

((وان_بغداد))
دعا الأزهر الشعوب، العربية والإسلامية لمقاطعة المنتجات الهولنديَّة والسويديَّة “نصرةً للمصحف الشريف”.
  
 
وطالب الأزهر في بيان تلقته وكالة أرض آشور الإخبارية ، (25 كانون الثاني 2023)، “الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة جميع المنتجات الهولندية والسويدية بكافة أنواعها، واتخاذ موقفٍ قويٍّ وموحَّدٍ نصرةً لكتاب الله ولقرآننا الكريم؛ كتاب المسلمين المقدَّس، وردًّا مناسبًا لحكومتي هاتين الدَّولتين في إساءتهما إلى مليار ونصف مليار مسلم، والتمادي في حماية الجرائم الدنيئة والبربرية تحت لافتة لا إنسانية ولا أخلاقية يسمونها “حرية التعبير”، وجديرة بهم أن يسموها ديكتاتورية الفوضى، وسوء الأدب، والتسلط على شعوبٍ راقيةٍ مرتبطةٍ بالله وهداية السماء”.
 
ويشدِّد الأزهر، حسب البيان، على ضرورة “التزام الشعوب العربية والإسلامية بهذه المقاطعة، وتعريف أطفالهم وشبابهم ونسائهم بها، وأن يعلموا أن أي عزوف أو تقصير في هذا الأمر هو تخاذلٌ صريحٌ عن نصرةِ الدين الذي ارتضاه الله لهم، وأنَّ هؤلاء المنحرفين لن يدركوا قيمة هذا الدين -الذي لا يعرفون عنه شيئًا، ويستفزون المسلمين بالتطاول عليه- إلا حين يكونون وجهًا لوجهٍ أمام ضرورات المادَّة والمال والاقتصاد التي لا يفهمون لغةً غير لغتها، ولا يقدسون أمرًا غير قوانين الوفرة والإنتاج والاستهلاك”.
وكان ناشط يميني متطرف أقدم على حرق نسخة من المصحف في إطار تظاهرة أذنت بها الشرطة السويدية أمام السفارة التركية، بعد ظهر السبت، في خطوة تهدف إلى التنديد بالمفاوضات التي تجريها ستوكهولم مع أنقرة بشأن انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو”.
 
في المقابل، استنكر رئيس الوزراء السويدي، أولف كريسترسون، الأحد، ما وصفه بأنه “عمل غير محترم للغاية”، غداة حرق القرآن أثناء التظاهرة في ستوكهولم، معبّرًا عن “تعاطفه” مع المسلمين بعد موجة إدانات في العالم الإسلامي.
 
والاثنين، أقدم زعيم جماعة “بيغيدا” المتطرفة المناهضة للإسلام في هولندا على تمزيق نسخة القرآن الكريم في لاهاي على مقربة من مقر مجلس النواب الهولندي.
 
من جانبها، رأت الولايات المتحدة، الاثنين، أن حرق ناشط يميني متطرف لنسخة من المصحف في السويد ربما يكون استهدافا لوحدة الصف داخل حلف شمال الأطلسي، واصفة هذا التصرف بالـ “عمل مهين للغاية”.
 
وكان الأزهر قد أدان في بيان سابق ما وصفه بـ “الأفعال الإجرامية” بعد حرق المصحف في السويد، معتبرا ذلك “محاولة للإساءة المتكررة والمتعمدة للمقدسات الإسلامية واستفزاز المسلمين حول العالم”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار