بالتعاون الأمانة العامة لمجلس الوزراء.. وزارة الموارد المائية تقيم ورشة عمل لمناقشة واقع المياه في العراق

((وان_بغداد))

نظمت وزارة الموارد المائية، بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء ممثلة بدائرة المنظمات غير الحكومية، ورشة عمل لمناقشة واقع المياه في العراق والمشاريع الآنية والمستقبلية والخطط الاستثمارية، والمشكلات التي تواجه وفرة المياه وإدارة الموارد المائية في البلاد، والتحديات التي تواجه الوزارة لمعالجة شحة المياه خلال موسم الصيف.
وأكد وزير الموارد المائية، المهندس عون ذياب عبد الله في كلمته الافتتاحية، أن هناك مشكلات عدة تواجه الوزارة في توفير المياه، منها المشاريع التي تنفذها دول الجوار، والانخفاض في مجمل الإيرادات المائية للبلد، على الرغم من تجاوز تلك المشكلات نسبياً من خلال العمل المستمر وعقد الاتفاقيات التي من شأنها توفير المياه، بالإضافة إلى العمل على إزالة التجاوزات، وتبني استراتيجية وإصلاحات واسعة لتوفير المياه.
ودعا إلى الحفاظ على الموارد المائية والتنسيق بين المؤسسات الحكومية والمنظمات ذات العلاقة لتوعية المواطنين بضرورة ترشيد إستهلاك المياه لاستدامة هذه الثروة المهمة.
وأوضح المدير العام لدائرة المنظمات غير الحكومية، السيد أشرف الدهان خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح الورشة، أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء، تعمل على دعم الجهود الحكومية في ملف المياه، من خلال المسؤولية المجتمعية وجهود المنظمات التي باتت سنداً حقيقياً وداعماً لمؤسسات الدولة، مبيناً أن ملف المياه يشكل تحدياً بارزاً وأساسياً في العراق، بسبب مناخه الجاف وقلة الإطلاقات المائية من دول الجوار.
وأشار إلى أن دائرة المنظمات غير الحكومية تعمل على تعزيز أهداف التنمية المستدامة، وأن الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة هو ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي.
ودعا الدهان، منظمات المجتمع المدني إلى فتح مجالات التعاون وتبادل وجهات النظر والخبرات والمشورة الفنية والقانونية للقضايا الاساسية في هذا القطاع.
وتضمنت أعمال الورشة، ندوة حوارية لعدد من السادة المديرين العامين في الوزارة، ناقشت إمكانية إنشاء السدود واختيار المواقع ذات الطبيعة الجغرافية المناسبة، والفراغ الخزني في السدود والخزانات، والاستفادة من الإيرادات المائية ومياه الأمطار ومواجهة الشحة المائية، والإجراءات المتخذة والمشاريع المستقبلية والخطط الموضوعة لمواجهة ازمة شحة المياه، وإمكانية الاعتماد على المياه الجوفية، ومنظومات نقل المياه والتوسع في استخدام أساليب الري الحديثة وانخفاض نسبة الملوحة، بالإضافة إلى أهمية الأهوار والإجراءات المتبعة لتطويرها.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار