رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يحضر الحفل التأبيني في ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الحكيم

حضر رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني، صباح اليوم السبت، الحفل التأبيني الرسمي المقام استذكاراً لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم.

وألقى سيادته كلمة بالمناسبة في ما يلي أبرز ما جاء فيها:

🔷 نستذكرُ اليوم الشهادة، لكنْ بطعم النصر الذي تحققَ على الإرهاب، ونستذكر الدماء الزّكية، لكنْ بطعم الأمن والاستقرار الذي أغدقتهُ تلك التضحيات.

🔷 نشارف اليوم على الانتهاء من مشروع قانون الموازنة، وهو مختلف عن السنوات السابقة، وهي المرةُ الأولى أنْ يتمحور قانون الموازنةِ حول البرنامج الحكومي.

🔷 تواصل الحكومة دعمها للبنك المركزي العراقي لإعادة سعر صرف الدولار إلى السعر الرسمي، وهذا جزءٌ من مجمل اقتصادي بحاجة إلى تصدّ شجاع وحلول ناجعةٍ لإنهاء السياساتِ المالية الخاطئة التي ورثتْها الحكومة الحالية.

🔷 اتخذنا جملة من القرارات الجريئة لدعم الدينار العراقي واستقراره، ونحذر من يحاول استغلال الأزمة واللعب على احتياجات الناسِ.

🔷 لم يرتفع سعر الصرف نتيجة قرار حكومي، إنمّا لأن هناكَ من استغل الظروف الوقتية والاضطراب في الأسواق التي لم تألفْ بعدُ التعامل مع الآليات المصرفية الجديدة، التي ستحافظ على الأموال، وهي خطوة مهمة على طريق الإصلاح الاقتصادي.

🔷 نؤكد على أولوية مكافحة الفساد، وتواصل حكومتُنا إسنادها للقضاء والجهات المختصة لملاحقة المطلوبين والعمل لاسترداد الأموال المنهوبة.

🔷أخذنا بنظر الاعتبار، في كلِّ خطواتنا، وفي أهدافِ الموازنة، أن نخفف الفقر المستوطنَ في بعض البيئات والقطّاعاتِ العراقية.

🔷 برزت على رأس هذه المهام، عمليةُ البحث الاجتماعي الكبرى، وتعزيز الشرائح ذات الدخل الأدنى بالسلال الغذائية والبطاقة التموينية.

🔷 واجب الدولة التخطيط والتنمية ومعالجة مواطن الخلل، وخلق الفرص الاقتصادية، وتهيئة الأرضية لعمل القطّاعين العام والخاص، واستيعاب شريحة الشبابِ وتأهيلِهم.

🔷 أولينا العلاقات الخارجية أهميةً خاصة ومستمرون في التواصل وتبادل الزياراتِ مع الأشقاءِ والأصدقاء، وتحضر المصلحة المتبادلة دائماً في كل حواراتنا.

🔷 أشدّد على جميع القوى الفاعلة بضرورة الابتعاد عن المناكفات والتجاذبات التي لم تعدْ وسيلة مناسبة لتصحيح مسار الوضع السياسي في العراق.

🔷 لن نكون ضدَّ الآراء المعارضة التي هدفُها تصحيحُ مَواطن الخلل في جسدِ الدولة، فالصوتُ المعارض المتحلّي بالمسؤولية الوطنية، لا يقل أهمية عن الصوت المُساند.

🔷 سنواصل العمل، ما دامت فيه قيادات شجاعة وجادة، وما دامت مرجعيتُنا الرشيدة ترعى مسيرتها بحكمتها، ومادامَت قواتنا الأمنية، بمختلف صنوفها، قادرة ومتمكنة، تستنهض هممها من تضحيات الشهداء.

•••••
المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء
21- كانون الثاني- 2023

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
هذا ما سيحدث في فصل الشتاء 2023.. ليلى عبد اللطيف تصعق الجميع بتوقعات صادمة ومزلزلة هي الأولى من نوع... السيد الحكيم.. محورية العراق في حركة التاريخ جعلته مرتكزا في العالم العربي والاسلامي-عاجل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجيَّة يستقبل وزير الخارجيَّة السعوديّ في بغداد مصرف الجنوب الإسلامي يزف بشرى سارة للتجار وأصحاب الشركات بشأن توفير الدولار الشرطة الاتحادية: القبض على مشتبه به ضبط بحوزته مادة شديدة الانفجار ومواد أخرى في بغداد حسم موضوع إفراز الوحدات السكنية لمشروع بسماية وإصدار السندات لشاغليها رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يترأس الاجتماع الثاني لاتحاد الغرف التجارية ورابطة المصار... خلال اجتماعه بهيئة الرأي .. وزير الداخلية يوجه الضباط بتوحيد لون الرتب بحوزتهما 278 الف دولار أمريكي.. وكالة الاستخبارات: القبض على 4 متهمين قاموا بتحويلات مالية غير رسم... نتائجُ مباريات الجولةِ الرابعة عشرة من منافساتِ الدوري الممتاز