خلال مشاركته في جلسة مستقبل الشرق الأوسط ..رئيس الجمهورية: العراق بلد غني وثقتنا كبيرة بأنفسنا وفي المستقبل

شارك فخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد، اليوم الخميس 19 كانون الثاني 2023 وضمن فعاليات منتدى دافوس الاقتصادي في جلسة حوارية بشأن (تقارب الاقتصاديات العربية.. مستقبل الشرق الأوسط)
أكّد رئيس الجمهورية، خلال الجلسة، أن العراقيين عانوا في الفترة الماضية، وخلال فترة الدكتاتورية من الحروب والنزاعات والإرهاب والعتف والعقوبات، مما تسبب بفقر العراق الغني بثرواته ، وحاليا بدأت مرحلة جديدة فبعد الانتخابات الأخيرة أصبحت لدينا ثقة أفضل بأنفسنا وبالمستقبل وتحديدا فيما يتعلق بالسلام والاستقرار، وأشار إلى أن العاصمة بغداد وبقية المدن العراقية باتت آمنة خاصة خلال العامين أو الثلاثة الأخيرة.
وذكر السيد الرئيس إلى أننا استفدنا من ارتفاع أسعار النفط، وأن انتخاب حكومة جديدة ساعد في دفع الإصلاحات قدما لصالح الشعب العراقي، مؤكدا أن الحكومة جادة في تطبيق برنامجها.
وردا على سؤال بشأن مد أنبوب نفط من البصرة إلى العقبة وشمال مصر، أوضح رئيس الجمهورية أن البرنامج الحكومي يقوم على جانبين الأول فوري ومباشر للبرامج المتعلقة بالصحة والإسكان، ثم المشاريع الاستراتيجية المتعلقة بالنفط والغاز، وبلغت صادراتنا في الوقت الحاضر 4 ملايين برميل في اليوم، ونأمل أن نزيد هذه الكمية ونستفيد من الغاز للتصدير وللاستخدام المحلي، لافتاً إلى وجود خطط لزيادة أعداد مشاريع النفط والغاز كالصناعات الكيمياوية، أما المشاريع الأخرى الطموحة فهي تتعلق بإكمال مشروع ميناء الفاو الكبير المرتبط بأنابيب النفط والسكك الحديدية ومشاريع أخرى زراعية وهي قيد التحضير، موضحا أن تنفيذ هذه المشاريع من المؤمل ان يتم من خلال التعاون الإقليمي والمساعدة الدولية بشأن الأمور الفنية والتقنية.
وأضاف فخامته أن التعاون قائم حاليا مع شركات غاز كبرى ومتعددة الجنسيات تعمل في العراق وهذا الأمر يمكن أن يوسع ليشمل دولاً إقليمية كون العراق مرتبطا بالبحر في الجنوب وقريبا من أوروبا في الشمال، مشيرا إلى أننا نحصل على معظم المياه التي نستخدمها من الدول المجاورة، وهذا يستوجب تعاونا كاملا لتأمين حصتنا، بالإضافة لوجود حقول نفط مشتركة مع بعض دول الجوار مما يتطلب المزيد من التعاون.
وأشار السيد الرئيس إلى أننا نتعاون مع الأردن في عدد من المسائل وهو أمر لم يتوقف، وكذلك مع تركيا، وسوريا كثيراً، فقد بلغت استيراداتنا من تركيا المليارات .
وبشأن سؤال حول استخدام الطاقة المتجددة، أكد السيد الرئيس أن هناك برنامجاً حكومياً حدد الأولوية لكل ما يتعلق بالنفط والغازمما يستوجب زيادة الاستثمارات في هذا المجال ، وثانياً الصناعة البتروكيماوية، وثالثاً الطاقة المتجددة، وهذا الأمر موجود في جدول أعمالنا، رابعاً توسيع وتنويع مدينة الفاو الصناعية فهو مشروع كبير وقد يستغرق تنفيذه فترة طويلة، خامساً وأخيراً النقل، لدينا خطط لكل ذلك لكن ما نفتقر إليه في الشرق الأوسط هو تشجيع القطاع الخاص.
وردا على سؤال بشأن واقعية إصلاح القطاع العام في العراق، أكد فخامته ضرورة تحديث بعض القوانين المالية، وفي الوقت ذاته لا بد من تحديث التشريعات المصرفية والمساعدة بتطويرعمل القطاع الخاص.
وتابع رئيس الجمهورية بالقول: كان لدينا العشرات من المصانع وورش العمل حتى العام 2003، وبعد هذا التاريخ كل هذه المؤسسات والمشاريع والمصانع أغلقت، ومع ذلك فإن القوى العاملة ما تزال تتلقى الأجور وهذه تكلفة كبيرة، مؤكدا أنه بالإمكان فتح هذه الورش الصناعية والمعامل خلال فترة قصيرة من الزمن، وهذه هي الخطة الموجودة لدى الحكومة وبدأنا بوضع بعض التشريعات المصرفية لمساعدة الشركات الخاصة في العراق.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار