واشنطن تكسب نقاطاً لدى شيعة لبنان على حساب طهران

كشف أحدث استطلاع للرأي عن كسب الولايات المتحدة نقاطاً لدى شيعة لبنان على حساب تقديرهم العام لإيران ودورها، في وقت رأت الأغلبية أن الوقت حان لتحذو دولة عربية حذو طهران في امتلاك “النووي”.
  
 
وأعاد استطلاع للرأي العام اللبناني أجرته إحدى الشركات التجارية الإقليمية بتكليفٍ من معهد واشنطن في نوفمبر 2022 تأكيد وجود إحباطٍ شديدٍ لدى المواطنين اللبنانيين في ظل الأزمات السياسية والاقتصادية، كما كشف عن زيادة الاهتمام بالعلاقات الدولية مع تنامي التشاؤم إزاء المسائل الإقليمية.
 
وحافظت أهمية العلاقات مع إيران على نسبة منخفضة لا تتجاوز 44 بالمئة، وكما العادة، اختلفت الإجابات عن هذا السؤال بشكلٍ كبير بحسب العِرْق والدين. فقد أفاد 83 بالمئة من المستجيبين الشيعة أنها «مهمة لحدّ ما»، في حين أن السنّة والمسيحيين والدروز الذي قدموا الإجابة نفسها تراوحت بين 20 و39 بالمئة، وهي نسبة قليلة مقارنة بالنسبة لمن أكدوا أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة في الطوائف الثلاثة.
 
واختلفت الآراء حول الاحتجاجات المعادية لحكومة إيران وفق الخلفية الدينية أيضاً. ففي حين اعتبر 54 بالمئة أنها «إيجابية لحدٍ ما»، وهي نسبة أعلى من المسجلة في مصر أو السعودية أو الإمارات، ولم يشارك إلّا 17 في المئة من اللبنانيين الشيعة هذا الرأي الإيجابي. وبالمثل، وافق 46 في المئة «لحدٍ ما» أو «بشدة» على هذا الطرح الصريح بشكلٍ متعمد والوارد في الاستطلاع للمرة الأولى: «بما أن إيران أوشكت اليوم على حيازة قنبلة نووية، فقد حان الوقت لتحذو دولة عربية حذوها». ولو أن هذه النسبة لا تمثّل إلا النصف تقريباً، إلا أنها كانت الأعلى بين الدول الأربع المشمولة في استطلاع نوفمبر 2022. ورغم الأهمية المتصورة للولايات المتحدة، فإن عدد المستجيبين الذين اعتبروا أنها «مهمة لحدٍ ما» يشير لحدوث تحول تدريجي على مدار العامين الماضيين. ففي أول استطلاع عام 2017 وحتى نوفمبر 2020، رأى نحو 31 بالمئة أن هذه العلاقات “مهمة لحد ما”.
 
في المقابل، يقول 41 في المئة الآن الشيء نفسه، بما في ذلك حدوث تبدّل ملحوظ في المواقف لدى بعض اللبنانيين الشيعة، حيث قفزت نسبة الذين يرون أن هذه العلاقة مهمة من 7 إلى 23 بالمئة خلال العامين الماضيين. ويشير هذا الاتجاه إلى أن الانهيار الاقتصادي يدفع بعض اللبنانيين تدريجياً لتغيير آرائهم بشأن قضية العلاقات مع الولايات المتحدة. وتماشياً مع استطلاعات سابقة، مالت نسبة أكبر لتصنيف أهمية العلاقات مع روسيا والصين على أنها «مهمة لحدٍ ما»، مقارنة مع نسبة الذين قدّموا بالإجابة عينها حول علاقات الولايات المتحدة. واحتلت الصين المرتبة الأولى، إذ اعتبر 72 بالمئة من اللبنانيين المشمولين بالاستطلاع أن العلاقات الجيدة معها «مهمة لحدٍ ما»، في ارتفاعٍ من نسبة 68 بالمئة مسجلة في مارس. واحتلت روسيا المرتبة الثانية (58 في المئة)، في ارتفاعٍ أربع نقاطٍ منذ مارس.
 
والأهم من ذلك، صنّف الشيعة الذين شملهم الاستقصاء العلاقات مع روسيا بنسبة أعلى بكثير من نظرائهم، حيث قال 83 بالمئة إنها «مهمة لحدٍ ما»، مقارنة ب 46 في المئة من السنة و49 في المئة من المسيحيين والدروز الذين قالوا الشيء نفسه. إلا أن هذا الرقم يتعارض مع غالبية المستجيبين (77 بالمئة) الذين أفادوا بأن العمليات العسكرية في أوكرانيا خلّفت أثراً «سلبياً جداً» أو «سلبياً لحدٍ ما» على المنطقة.
 
نقلا عن “الجريدة الكويتية”

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار