الكونغرس يقر أكبر ميزانية عسكرية في تاريخ أميركا

أقر مجلس الشيوخ الأميركي، مشروع قانون ميزانية الدفاع لعام 2023، والتي تعد الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة بـ858 مليار دولار، بزيادة 45 مليار دولار عن الميزانية التي اقترحها الرئيس الأميركي جو بايدن.
  
 
وبعد إقراره في مجلس النواب في 8 ديسمبر الماضي، وافق أعضاء مجلس الشيوخ على قانون تفويض الدفاع الوطني، وهو مشروع قانون سنوي يحدد سياسة وزارة الدفاع “البنتاغون” بأغلبية 83 مقابل 11 صوتاً معارضاً،  ليتم إرسال مسودة القانون إلى البيت الأبيض من أجل أن يوقع عليها الرئيس الأميركي وتصبح قانوناً.
 
ويسمح قانون الدفاع الوطني لعام 2023 بتخصيص 858 مليار دولار للإنفاق العسكري، ويتضمن زيادة 4.6% في رواتب الجنود، وتمويل مشتريات أسلحة وسفن وطائرات، ودعماً لتايوان ولأوكرانيا.
 
وأشارت “رويترز” إلى أن الأصوات الرافضة للقانون هم من الليبراليين الذين يعارضون التزايد المستمر للميزانية العسكرية، إضافة إلى المحافظين مالياً، والذين يسعون لفرض ضوابط صارمة على الإنفاق.
 
وتكمن أهمية مشروع القانون في كونه عنصراً أساسياً في سياسة “البنتاجون”، وهو نتيجة أشهر من المفاوضات بين الجمهوريين والديمقراطيين في مجلسي الشيوخ والنواب.
 
واعتبر السناتور الجمهوري وعضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ جيمس إينهوف في بيان، أنه “أهم مشروع قانون نقوم به كل عام”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار