أسعار فول الصويا والذرة تتراجع مع النفط والقمح يتجه نحو الارتفاع

 
قال محللون إن أسعار العقود الآجلة لفول الصويا والذرة في شيكاجو تراجعت، نتيجة ضغط غير مباشر من هبوط النفط الخام وعدم اليقين بشأن الطلب على الصادرات للإمدادات الأمريكية من كلا المحصولين.
  
 
لكن العقود الآجلة للقمح ارتفعت في غمرة علامات على طلب على الصادرات في الوقت الذي واصل فيه التجار مراقبتهم لاحتمالات تجديد اتفاق تصدير من أوكرانيا التي مزقتها الحرب قبل موعد انتهاء العمل به نهاية الأسبوع المقبل. ووصفت موسكو المحادثات مع الأمم المتحدة الأسبوع الماضي بشأن الاتفاق بأنها “بناءة إلى حد ما” بينما قالت إنه لم يتم التوصل لاتفاق بعد.
 
وانخفض سعر الذرة في مجلس شيكاجو للتجارة لعقود ديسمبر كانون الأول  ثلاثة أرباع سنت إلى 6.57 دولار وربع سنت للبوشل، وتراجع سعر فول الصويا لشهر يناير كانون الثاني 9.5 سنت عند14.40 دولار ونصف سنت للبوشل.
 
وضغطت الأسواق الخارجية على العقود الآجلة للذرة وفول الصويا، بما في ذلك انخفاض النفط الخام وصعود الدولار من جديد، الأمر الذي يجعل الحبوب الأمريكية أقل قدرة على المنافسة على الصعيد العالمي.
 
وهبط سعر النفط الخام الأمريكي أكثر من ثلاثة دولارات للبرميل بعد أن عصف ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين بآمال إعادة فتح اقتصاد أكبر مستورد للخام في العالم سريعا.
 
وتتبع العقود الآجلة للذرة وزيت الصويا أحيانا اتجاهات أسواق النفط الخام نظرا لدورها كمواد وسيطة في إنتاج الإيثانول والديزل الحيوي.
 
وخالفت العقود الآجلة للقمح الاتجاه النزولي وأغلقت على ارتفاع، إذ ارتفع سعر القمح تسليم ديسمبر كانون الأول في مجلس شيكاجو للتجارة 3.75 سنت عند 8.18 دولار ونصف سنت للبوشل.
 
وقالت المؤسسة العامة للحبوب، المشتري الحكومي للحبوب في السعودية، يوم الإثنين إنها اشترت ما يزيد قليلا عن مليون طن من القمح في مناقصة دولية.
 
نقلا عن “رويترز”
 

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار