’آيفون 14’ يكتسح منافسيه في الجولة الأخيرة من اختبار السرعة

 
وضع “آيفون 14 برو ماكس”(iphone pro max 14) الجديد مقابل اثنين من منافسيه من نظام التشغيل “أندرويد” في اختبار السرعة القصوى، بحسب تقرير نقله موقع إكسبريس (Express).
 
  
ويبدو أن جائزة أسرع هاتف ذكي ستكون من نصيب شركة آبل (Apple) التي تفوقت على منافسيها العاملين بنظام “أندرويد” بالجولة الأخيرة من اختبارات السرعة.
 
ووضع “آيفون 14 برو ماكس” الجديد كليا، والذي يعمل الآن بمعالج “إيه 16بيونيك” (A16 Bionic) إلى جانب أحدث هواتف أندرويد وهي “بكسل 7 برو” (Pixel 7 Pro) و”غلاكسي زد فولد 4″ (Galaxy Z Fold4) الذي تم إصداره مؤخرا من سامسونغ (Samsung) مع وضع جميع هذه الأجهزة تحت اختبار بسيط.
 
فباستخدام عدد من التطبيقات الشائعة، اختبر الفريق في موقع “فون بف” (PhoneBuff) مدى سرعة فتح الملفات مثل الألعاب والكاميرا وخدمات البث والمرافق ثم إغلاقها. وتضمن الاختبار أيضا تشغيل بعض المرشحات الفوتوغرافية وتصوير فيديو عالي الدقة.
 
وبمجرد تشغيل كل تطبيق وإغلاقه، تتم إعادة تنفيذ العملية بأكملها مرة أخرى لمعرفة الهواتف التي تمكنت من الاحتفاظ بالبيانات المخزنة بالذاكرة المؤقتة الخاصة بها. وهذا مهم لأنه يساعد على جعل أوقات التحميل أسرع بكثير.
 
ولجعل الأمور عادلة، استخدم “فون بف” التطبيقات نفسها على كل من “أندرويد” و”آيفون” وتم فتحها بالترتيب نفسه تماما. كما أنه يستخدم ذراعا آلية فريدة وقلما للتأكد من أداء الأشياء بالسرعة نفسها على جميع الهواتف.
 
شركة كوالكوم الأميركية لصناعة الرقائق ستعرض معالجها الجديد “سنابدراغون 8 جين 2” قريبا (أسوشيتد برس)، وتعاملت جميع الأجهزة التي تم اختبارها بشكل جيد عند فتح تطبيقات مثل سبوتفاي (Spotify) وديزني+ (Disney +) ولكن المكان الذي سبق فيه “آيفون” البقية كان عندما أصبحت التطبيقات المفتوحة والعمليات أكثر كثافة في الذاكرة.
 
وتقدّم هاتف آبل الذكي على كل من “بكسل 7″ (Pixel 7) و”غلاكسي زد فولد 4” (Galaxy Z Fold4) عند تصوير الفيديو وتشغيل الفلاتر في تطبيقات تحرير الصور.
 
 
وبعد الجولة الأولى، كان “آيفون 14 برو ماكس” متقدما على كل من بكسل (Pixel) وغلاكسي (Galaxy). وأكمل “آيفون” المهام في دقيقتين و45 ثانية.
 
ومن الواضح أن اختبار السرعة هذا يعد أخبارا جيدة لمحبي آبل، لكن الأمور قد تتغير في وقت لاحق من هذا الشهر. حيث توشك شركة كوالكوم (Qualcomm) الأميركية لصناعة الرقائق على عقد قمتها التكنولوجية السنوية حيث ستعرض بشكل شبه مؤكد معالجها الجديد “سنابدراغون 8 جين 2” (Snapdragon 8 Gen 2).
 
وإذا سارت الأمور كالمعتاد، فإن “جين 2” سيجعل الجيل التالي من أجهزة “أندرويد” أسرع.
 
ورغم أن التفاصيل الكاملة حول “جين 2” لن يتم إطلاقها حتى الأسبوع المقبل، فقد نشرت كوالكوم بعض التلميحات الكبيرة حول هاتف واحد يبدو أنه جاهز لعرض هذه الشريحة مع “غلاكسي إس 23” (Galaxy S23) من المؤكد تقريبا أن يتم تشغيله حصريا بواسطة هذا المعالج الجديد.
وتحدث كريستيانو آمون، رئيس كوالكوم -خلال مكالمة حديثة مع المستثمرين- قائلا “أعتقد أننا سنعلن عن الجيل القادم من سنابدراغون في قمة التكنولوجيا لدينا في غضون أسبوعين”.
 
نقلا عن “الجزيرة”

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار