قتلى بانفجارات ضخمة في كييف.. والقصف طال جوار مكتب زيلينسكي

سقط قتلى وجرحى، صباح الاثنين، من جراء انفجارات ضخمة ضربت العاصمة الأوكرانية كييف ومناطق أخرى في البلاد، وذلك قبيل اجتماع مرتقب لمجلس الأمن القومي الروسي بقيادة الرئيس، فلاديمير بوتين، لدراسة الرد على تفجير جسر كيرتش الذي وقع السبت، وتتهم موسكو كييف بالضلوع في تدبيره.
وقال متحدث باسم خدمة الطوارئ الأوكرانية في تصريحات صحفية إن قتلى وجرحى سقطوا من جراء القصف على كييف.

وذكر المتحدث: “لقد تأكدت التفاصيل”.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها وكالة “رويترز” جثة واحدة على الأقل ملقاة في وسط شارع تعرض للقصف في كييف، بينما كان رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحرائق في الجوار.

وطال القصف أيضا شارع فلاديميرسكي غير بعيد عن مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي، بحسب ما قال مسؤول أوكراني.

ولم يقتصر القصف الروسي على العاصمة كييف بل طال مدة أخرى في البلاد، بحسب الرئاسة الأوكرانية.

وقال زيلينسكي: “سقوط قتلى وجرحى في قصف طال مدنا أوكرانية عدة”.

ونقلت “سبوتنيك” عن وسائل إعلام أوكرانية إن “انفجارات في دنيبروبيتروفسك، وسط أوكرانيا، وجيتومير وتيرنوبل وخميلنيتسكي ولفيف، غربي البلاد.

وكانت تقارير تحدثت عن دوي عدة انفجارات في وقت سابق الاثنين في وسط العاصمة الأوكرانية، مستهدفة مبان تصاعدت منها أعمدة الدخان.

وقال رئيس بلدية كييف، فيتالي كليتشكو، إن عدة انفجارات وقعت في مركز المدينة صباح اليوم، وفق وكالة “رويترز”.

ورصدت مقاطع فيديو تصاعد أعمدة الدخان من مبان في وسط المدينة.

ومن جانبها، ذكرت وكالة “فرانس برس” أن 3 انفجارات قوية، على الأقل، سمعت في كييف.

وأضافت أن دوي صفارات الإنذار سمع في المدينة قبل وقوع الانفجارات.

وفي وقت لاحق تحدثت الوكالة عن سماع دوي انفجارين جديدين في كييف.

وظلت كييف في حالة من الهدوء النسبي منذ انسحاب القوات الروسية من محيطها في مارس الماضي، بخلاف مناطق أخرى من البلاد التي تواجه فيها القوات الأوكرانية القوات الروسية.

قبيل الاجتماع المرتقب

وتأتي هذه الانفجارات التي لم تعرف طبيعتها حتى الآن، قبيل اجتماع مرتقب لمجلس الأمن القومي الروسي، برئاسة الرئيس فلاديمير بوتين، لبحث الرد على التفجير الذي ضرب السبت جسر كيرتش الرابط بين البر الروسي وشبه جزيرة القرم.

وسيضم الاجتماع الوزراء الرئيسيين ومسؤولين سياسيين وممثلين عن أجهزة الأمن والجيش.

وكان الرئيس الروسي اتهم، مساء الأحد، أجهزة الاستخبارات الأوكرانية بالوقوف وراء الانفجار الكبير الذي ألحق اضرارا بالجسر، واصفا ما حدث بأنه “عمل إرهابي” ضد منشأة رئيسية في البنى التحتية.

وتوقع محللون في وقت سابق أن ينتقل بوتين من مرحلة الوعود إلى التنفيذ، خاصة بعدما حذر مرارا من المس بأي أراض روسية.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار