من يعيد الناجيات الايزيديات !؟

بقلم ✍️عمر الناصر..

رغم كل المعاناة التي مر بها الايزيديين لكننا لم نرى اصواتاً اعلامية تتعالى،وجهوداً استثنائية بذلت من قبل جميع الحكومات السابقة لغرض حسم هذا الملف الشائك والمعقد ، الذي تحوّل حسب اعتقادي من ملف اجرامي قامت به عصابات تكفيرية الى ملف سياسي بإمتياز ، وخصوصاً الصراع الحقيقي على منطقة سنجار موطن المكوّن الايزيدي وسر من اسرار طريق الحرير ، الذي يقع اليوم تحت تأثير وتجاذبات العوامل الدولية والاقليمية، في ظل صمت مطبق من قبل المجتمع الدولي وتحركات حكومية خجولة ،وتأثير ضعيف لمنظمات حقوق الانسان ،رغم وجود قاعدة بيانات كاملة لديهم عن النازحين الذي يقدر عددهم نحو ٣١٠،٠٠٠ نازح، وتدمير مايقارب عن ٦٨ مزاراً ومعبداً ، ناهيك عن ٦٤١٧ مواطن اختطفهم داعش أو قام بقتل المئات منهم ،واسترقاق الكثير من النساء والأطفال ، وتشريد أكثرهم الى مخيمات النزوح.

في وقت بلغ اعداد الناجين والناجيات من قبضة الارهاب الى ٦٤١٧ مواطن ، حتى وان عادو الى ديارهم فهم سيواجهون حتماً مشاكل معيشية وعقد نفسية تحتاج لوقت طويل للتخلص منها ،وظروف اقتصادية سيئة وفي غاية الصعوبة ، ولازال اكثرهم يواجهون مصاعب حقيقية لاعادة الاندماج ، وغالبيتهم في وضع انسائي مأساوي وضعف في الخدمات منذ صيف عام ٢٠١٤، ناهيك عن ايجاد الية واقعية لاعادة الاعداد الكبيرة منهم التي فرت خارج العراق وتقدر باكثر من ١٠٠.٠٠٠ الف إيزيدي .

جميع التحركات والجهود الحكومية الرامية الى ايجاد مخرج وحل جذري لهذا الملف مازالت خجولة ، واصبح هذا الملف عبارة عن قنبلة موقوتة ، ربما ستستغله بعض الاطراف الخارجية لزعزعة الامن والسلم المجتمعي مجدداً ، لاستخدامه كورقة ضغط سياسية ربما كبقية الاوراق التي مازالت لم تستخدم بعد ، في وقت نحن فيه بأمس الحاجة لاعادة الكرامة والاستقرار لمكوّن عراقي اصيل عانى من ويلات التكفيريين والارهاب والمارقين ، يقع مابين مطرقة السياسة وسندان الاجندات المسمومة ، ليبقى السؤال قائم، من له القدرة على اعادة ما تبقى من الناجيات الايزيديات الى ديارهن ؟ ومن يدلنا على الحلول النوعية والواقعية التي تعيد لنا جزءاً من النسيج المجتمعي الى الوضع الذي كان عليه قبل دخول داعش الى الموصل ؟

انتهى .

خارج النص / قد تتحول منطقة سنجار الى اهم سلاح جيوسياسي مستقبلاً .

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار