وقت الرحيل

وقت الرحيل
الشاعرة: هويدا غنيم
خُذ قراركَ وارتحلْ…
فبأي صفةِِ ارق المشاعرِ تنتحل..؟
وبأي حقِِ تستميلُ وتَقتَبل..؟
 أَصدقتْ روحكَ حين 
كنتَ للحنينِ تفتعل…!
حلوُ الشعورِ يموتُ كذَباً لا يحتمل…
خُذ كل شئِِ … قلبي
 ما عادَ يُحييني وهو غيرُ مُكتمل..
حتى الزهور التي رويتُها عطفاً
 كانتْ بسكرات الشوق تحتفلْ..
خُذ الأفراحَ والأتراحَ..
خذ الأحلامَ والأوهامَ للحقيقةِ تفتقر..
خذ الضحكاتِ والبسماتِ 
من ثغرِ القمرْ..!!
خذ الأشعارَ والقصيدةَ والحبرْ
والعطفَ الذي بهَ دثَّرتُكَ يوماً واندثرْ..
والقصرَ الذي شيدتُّهُ
 قوضتُّهُ حتى ركامٌهُ انتحرْ..
عمري الذي وهبتُكَ 
وطلبتُ فوق العمرِ ..عمراً ..
خُذ ما تبقى منه وافتخر..
ودعنٍي أحيا بالبقيةِ من صبر..
ما هَمني لو عشتُ جسداً كالصخرِ..
 وأضحتْ سمائي بلا مطر..
ولمَ المطر…؟!
حتى يغتسلَ الشجر…
خارتْ قواهُ واختنقت رئةُ الزهرْ..
.الآنَ أُعلنُها لك جهراً وسرْ..
إني وصلتُ بقربِكَ حدًّ الضجر..
أظننتَ أنَّ الصبرَ لا يُختبر..؟
أحسبتَ أنَّ الصِمودْ 
لا يأتي يوماً ينكسر…؟
هاكَ انكسرْ…!!
ما عادَ ينفعُ جبرُهُ
و جاء وقتٌ الرحيلِ لمَ تنتظر… 
إرحلْ وكفاكَ أسفاً لا تعتذرْ..!!

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار