فريق من النزاهة ينصب كميناً لمديرة مدرسة في بغداد متهمة بتلقي الرشوة

((وان_بغداد))
أعلنت هيئة النزاهة، الخميس، ضبط مديـرة مدرسـة متلبسـة بالابتـزاز والرشوة.
  
دائرة التحقيقات في الهيئة، وفي معرض حديثها عن عملية الضبط التي تمت وفق مذكرة قضائية، أفادت بـ”تأليف فريق من مديرية تحقيق الهيئة في بغداد للتحري والتقصي إثر تلقيه شكوى تفيد بتعرض المشتكي للابتزاز وإجباره على دفع مبلغ مالي مقابل قبول ابنته في الصف الأول الابتدائي بإحدى المدارس الحكومية وسط العاصمة بغداد”.
 
وأوضحت أن “الفريق تحرك نحو ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، حيث تم نصب الكمين، وبعد حضور المتهمة وتسلمها مبلغ الرشوة من المشتكي، تم ضبطها متلبسة بالجرم المشهود”.
 
وأضافت أن العملية، “التي تمت وفق أحكام القرار(160 لسنة 1983)، أسفرت أيضا عن ضبط شخص كان يمثل دور الوسيط بين المديرة والمشتكي، فضلا عن ضبط مبلغ الرشوة”.
 
ونوهت بـ”تنظيم محضر ضبط أصولي في العملية، وعرضه رفقة المتهمين والمبرزات المضبوطة على قاضي محكمة تحقيق الرصافة المختصة بقضايا النزاهة؛ الذي قرر توقيف المتهمين على ذمة التحقيق”.
 
وبحسب البيان “جددت الهيئة دعوتها المواطنين؛ للإبلاغ عن حالات الابتزاز والمساومة وطلب الرشى التي قد يتعرضون لها أثناء مراجعتهم الدوائر الحكومية؛ بغية ضبطهم متلبسين بالجرم المشهود، وسبق لرئيس الهيئة القاضي (علاء جواد الساعدي) أن حث مديريات ومكاتب تحقيق الهيئة على تصعيد وتيرة عمليات الضبط بالجرم المشهود، والولوج إلى العمل الميداني من خلال الحضور الدائم داخل مؤسسات الدولة، لا سيما الخدمية منها، واستشعار حاجات المواطنين، وعزل الفاسدين والمتجاوزين على المال العام”. 

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار