الصحافة الإلكترونية و اضرارها

🖋️ مصطفى فاضل الخفاجي

على مر التاريخ ، استخدم الناس قوة الكتابة لمساعدتنا على فهم الحقائق المهمة و مشاركتها، من الكتب الدينية إلى مسرحيات شكسبير ، كل عمل مكتوب كان له تأثير هائل على المجتمع.
لكن مع ظهور التكنولوجيا الرقمية وتداعياتها على المجتمع ، ما هي بعض التداعيات في قدرتنا على التواصل؟

الجواب هو أن الأخبار عبر الإنترنت أصبحت اليوم متاهة من المعلومات ذات إمكانات غير محدودة تقريبًا للمعلومات المضللة.
هذا يمكن أن يتركنا عرضة لعدم الدقة والتحيز والتلاعب، في زمن الأزمات والاضطرابات السياسية ، هل لدينا الأدوات لفصل الحقيقة عن الاخبار المزيفة؟

أدى الطلب المتزايد على المواقع الإخبارية إلى ظهور “أخبار مزيفة”.
الأخبار المزيفة هي بمثابة جمعية سرية: يمكن لأي شخص الانضمام ولكن العضوية حصرية للغاية تمت صياغة هذا المصطلح لأول مرة في عام 2010 من قبل الأستاذ المساعد بجامعة أكسفورد براين ريتشليس Brian Retchless ، بعد أن لاحظ أن بعض المواقع الإلكترونية تنشر اخبار كاذبة بقناعة تامة.

يمكن رؤية آثار الأخبار الكاذبة في أعقاب الانتخابات البريطانية ، حيث تابع مئات الآلاف من الأشخاص قصة الكاذبة على Facebook زعمت أن رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون قد استقال.
زعمت قصة كاذبة مماثلة أن دونالد ترامب كان في قلب عصابة اغتصاب الأطفال بعد انتخابه رئيسًا وغيرها من الاخبار المهمة.
أما في العراق فالأخبار الكاذبة كثيرة من دون رقابة حكومية على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الأخرى.
على الرغم من وجود بعض الصحف الإلكترونية أو المواقع الإلكترونية تنقل الأخبار من مصادر موثوقة في نفس الوقت وجود صفحات وهمية بأسماء إخبارية وهمية لا يوجد بها كادر صحفي متمرس يميز بين الخبر الصحيح والخبر الكاذب.
حاولت بعض الاتحادات النقابية للسيطرة على انفلات الإعلام الإلكتروني في العراق عبر تأسيس اتحاد بأسماء مختلفة للسيطرة على الإعلام الإلكتروني عبر تسجيل المواقع الإلكترونية في هيأة الإعلام والاتصالات بصورة رسمية مقابل رسوم مالية سنوية لتصبح خاضعة للرقابة الحكومية والنقابية و لوائح هيأة الإعلام و الاتصالات ولكن واجه العقبات التي وضعت أمام هذا الاتحاد منها عدم إقرار قانون الاتحاد من مجلس النواب ووضع في صف القوانين المركونة في إدراج وممرات مجلس النواب.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار