تعليق غاضب من رئيس كتلة ’السيادة’ بعد عدم شمول سامراء بخطة الاعمار

((وان_بغداد))
نشر رئيس كتلة تحالف السيادة النيابية شعلان الكريم، السبت، جدولا يوضح التفاوت بين الأقضية والنواحي بشأن مشاريع الاعمار.
 
  
وقال الكريم في بيان تلقته وكالة أرض آشور الإخبارية ، (3 أيلول 2022): إنه “من دواعي الأمانة التي حُملّنا بها ولغرض اطلاع شعب صلاح الدين على حجم التفاوت وعدم الانصاف من قبل حكومة صلاح الدين فيما بين الأقضية والنواحي فيما يخص مشاريع المحافظة والمسندة إلى صندوق الاعمار لتنفيذها في محافظة صلاح الدين والبالغة أموالها أكثر من 82 مليار دينار، والواجب على حكومة المحافظة متمثلة في محافظها ومن وضع هذه الخطة أن تقسم الميزانية على حسب النسبة السكانية لكل قضاء أو ناحية”.
 
وأوضح، “هل يعقل أن تحرم أقضية من مخصصات صندوق الاعمار وهي بامس الحاجة إلى ادراج مشاريع تنفذ بالسرعة الممكنة بحجج واهية لا تمت إلى الحقيقة بصلة (سامراء) على سبيل المثال”. مبينا “ربما يتقول قائل إن سامراء لديها مخصصات أخرى من مشروع سامراء عاصمة الحضارة أو التنمية فهذا شئ وما لم يخصص لسامراء شئ آخر وهي لعبة سياسية هدفها التسقيط أو هي مؤامرة على القضاء وأهله”.
 
وأضاف “هل من المعقول أن تحرم نواحي من ميزانية صندوق الأعمار بالكامل (الثرثار، الضلوعية، تلول الباج) على سبيل المثال وهناك بعض النواحي قد طالها دمار شامل ولم يتمكن أهلها من العودة بسبب عدم توفير ادنى الخدمات لعودة أهلها (الصينية على سبيل المثال)”.
 
 
وتابع الكريم، بالقول “يا محافظ صلاح الدين عندما قبلنا على اعفاء المحافظ السابق نتيجة الضغط السياسي الذي مورس تجاهنا وقبلنا بك محافظ لكي تصحح المسار في المحافظة ولا تزيد الطين بلة،  وانت ترى حجم الفساد والفضائح التي تنشر هنا وهناك على المحافظة وانت قبلت بهذا المنصب كي تصحح المسار وتحجم الفساد وتنصف بين أبناء المحافظة الواحدة والكل  ينظر إليك أنك أبن حمولة وانت على قدر المسؤولية”.
 
وأشار إلى أنه “سيقف بوجه هذا الغبن بحق صلاح الدين وأبنائها إلى أن تعدل هذه الخطة وتنصف جميع الاقضية والنواحي وعلى حسب النسبة السكانية للمحافظة”، لافتا إلى أنه “سيكون لديه خيارات قانونية ودستورية تجاه هذه الافعال”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار