توقعات بموجة جديدة من كورونا وسط مخاوف من التهاون مع الفيروس ’العنيد’

29 أغسطس 2022
بينما كان الطبيب المصري محمد محمدي -وهو أب لثلاثة أطفال في مراحل دراسية مختلفة- يشتري متطلبات العام الدراسي الجديد لأبنائه، كان حريصاً على شراء كميات كبيرة من الكمامات، تحسباً لموجة جديدة من إصابات فيروس كورونا المستجد في الخريف المقبل، وسط دهشة أب آخر كان قريباً منه، سأله وبمنتهي التلقائية: فيروس (كورونا) انتهى… لماذا كل هذه الاحتياطات؟.
  
 
محمدي الذي يعمل بأحد أقسام الأمراض الصدرية في مستشفى حكومي مصري، لا يزال يستقبل قسمه حالات الإصابة، وتعلم من دروس العام الماضي، أن العالم مقبل على موجة جديدة من الإصابات في الخريف المقبل، بالتزامن مع بدايات العام الدراسي الجديد.
 
ويقول محمدي: “أعطى تخفيف تدابير الصحة العامة التي اتخذتها الدول مؤخراً، انطباعاً لدى البعض بأن الجائحة قد انتهت، وهذا هو أخطر ما يضعف معركتنا مع فيروس (كورونا المستجد) الذي لا يزال قادراً على إنتاج متحورات جديدة”.
 
ويحذر خبراء الفيروسات والصحة العامة، من حالة التهاون التي أشار إليها محمدي، والتي لخصها أحمد المنظري، المدير الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية بقوله، في مؤتمر صحافي الثلاثاء الماضي: تعلُّم التعايش مع (كوفيد-19)، لا يعني أبداً التظاهر بعدم وجوده.
 
ولا يزال الفيروس -بحسب المنظري- قادراً على الإصابة والتسبب في الوفاة؛ إذ تسبب في الأسبوع الذي سبق المؤتمر الصحافي في إصابة أكثر من 80 ألف شخص في إقليم شرق المتوسط 22 دولة، ووفاة ما يزيد على 600 شخص.
 
هذه الأرقام التي أشار إليها المنظري: يمكن أن تتضاعف مع دخول فصل الخريف وبدايات الشتاء، كما يتوقع أحمد سالمان، مدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات في معهد إدوارد جينز بجامعة أكسفورد.
 
ويقول سالمان: تجربتنا العام الماضي تشير إلى أننا مقبلون على زيادة كبيرة في أعداد الإصابات؛ لكن مع انخفاض في عدد الوفيات، وذلك نتيجة المناعة المجتمعية التي تشكلت، نتيجة الإصابات السابقة والحصول على اللقاحات، إضافة إلى توفر عدد من أدوية مضادات الفيروسيات.
 
وشرح: في بدايات الوباء كانت نسبة الوفيات بين الحالات المصابة تصل إلى 20 في المائة؛ لكنها الآن انخفضت بشكل كبير، بسبب وجود اللقاحات والأدوية.
 
ولا تزال اللقاحات رغم تسجيل إصابات بين من حصلوا عليها: فعالة في تجنيب من حصل عليها الآثار الوخيمة للإصابة، بسبب احتفاظ الفيروس رغم التحورات الجديدة بأجزاء لم تتغير، ولا تزال اللقاحات قادرة على استهدافها، كما يوضح سالمان.
 
ويضيف: نتوقع ظهور متغيرات جديدة من الفيروس مع انتشاره في الخريف؛ لكنها ستكون مثل المتغير الفرعي من أوميكرون (BA.5)، أسرع في الانتشار، وأقل ضراوة من المتغيرات السابقة، ولا تسبب مرضاً شديداً.
 
ورغم هذه الرسالة المطمئنة، فإن سالمان حرص في الوقت نفسه على الإشارة إلى أن أوميكرون رغم ضعفه مقارنة بالمتغيرات السابقة، لا يزال قادراً على أن يسبب مشكلات للفئات الضعيفة من كبار السن، وصغار السن، وضعاف المناعة، وأصحاب الأمراض المزمنة.
 
وقال سالمان: إذا كنا نطالب بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية، حتى مع ضعف الفيروس، تجنباً للإصابة، فإن هذه الفئات الضعيفة مدعوة أكثر من غيرها لتفعيل تلك الإجراءات، والتي تشمل ارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي، والحصول على الجرعات المعززة من اللقاحات.
 
وتعمل جامعة أكسفورد في بريطانيا على تطوير لقاح جديد أكثر فعالية سيتم الإعلان عنه في الخريف القادم، كما أكد سالمان، ولكن لا يجب انتظار النسخ المطورة من اللقاحات، والحصول على ما هو متاح الآن، للاستعداد للخريف بجرعة تنشيطية.
 
وأعلنت أكثر من دولة عن جرعة تنشيطية للفئات الضعيفة، سمَّتها «جرعة الخريف التنشيطية»؛ إلا أن هناك مخاوف كبيرة من ضعف الإقبال على تناولها، استناداً لما سجله الأطباء من حدوث استرخاء عام في مواجهة الفيروس.
ومن المقرر أن تبدأ حملة الخريف التنشيطية في بريطانيا، في 5 سبتمبر (أيلول) المقبل، وسيتم تقديم اللقاح خلالها للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً فما فوق، والمقيمين في دور رعاية كبار السن، والذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات فما فوق، وموظفي الرعاية الصحية والاجتماعية. كما أعلنت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية في يوليو (تموز) الماضي عن أن الجرعات المعززة المحدثة من شركتي موديرنا وفايزر، والتي تستهدف المتحورات الفرعية من متحور أوميكرون، ستكون متاحة في الخريف المقبل لتقديمها كجرعات تنشيطية.
 
غير أن بيتر هوتيز، أستاذ طب الأطفال وعلم الفيروسات وعلم الأحياء الدقيقة في كلية بايلور للطب، ومستشفى تكساس للأطفال في هيوستن، اتفق مع ذهب إليه سالمان، حول «أهمية الإسراع بالحصول على المعززات لمواجهة موجة الخريف دون انتظار اللقاحات المحدثة».
 
وتستهدف اللقاحات المحدثة النسخة الفرعية من أوميكرون الأكثر انتشاراً حالياً، وهي (BA.5)؛ لكن هوتيز قال في تصريحات نقلها موقع الجمعية الطبية الأميركية في 10 أغسطس (آب) الجاري: مع حلول الخريف، قد نتجاوز هذا المتحور، ونكون في طريقنا إلى شيء جديد تماماً.
 
غير أن ما يخشاه مسؤولو الصحة العامة، هو عدم التجاوب مع هذه الدعوات التي تسبق الخريف، استناداً إلى الفكرة السائدة خطأً بأن كوفيد قد انتهى.
 
ويقول عظيم مجيد -وهو طبيب عام في غرب لندن، وأستاذ الرعاية الأولية والصحة العامة في إمبريال كوليدج لندن- في تصريحات نقلتها صحيفة الغارديان أخيراً: أعتقد أنه من المرجح جداً أننا سنشهد انخفاضاً في الإقبال على معززات لقاح (كوفيد-19) في الخريف. وأضاف: رأينا إقبالاً أقل على الجرعة المعززة الأولى في الشتاء الماضي، وزاد الوضع سوءاً مع الجرعة المعززة الثانية التي تم تقديمها لكبار السن وبعض المجموعات الأخرى في الربيع، وبالحديث إلى المرضى، يقول كثير منهم إنهم يشعرون بأن لديهم ما يكفي من المناعة عن طريق اللقاحات.
 
وفي المنطقة العربية، يبدو الوضع مختلفاً، فالإحجام عن اللقاحات ليس سببه اعتقاد بوجود ما يكفي من المناعة: لكن لعدم ثقة في اللقاحات، وهو وضع يجب أن يتغير كما يقول محمد الحديدي، الأستاذ ببرنامج العلوم الطبية الحيوية بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا. ويوضح الحديدي أن فيروس (كورونا المستجد) في طريقة للتحول إلى أن يكون فيروساً موسمياً يشبه الإنفلونزا، من حيث نشاطه في الخريف والشتاء، وهو ما سيفرض علينا استعداداً دائماً للمواجهة باستخدام اللقاحات، وإجراءات الوقاية الأخرى من التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات.
 
ويضيف أن ظهور متحورات جديدة من الفيروس لا يقلق؛ لأنه على ما يبدو سيكون ذلك وضعاً دائماً ومستمراً في الخريف والشتاء، مثل الإنفلونزا، مؤكداً أن التطعيم والإجراءات الوقائية سيوفران حماية من المرض الشديد في حالة الإصابة.
 
بينما عبر مسؤولو مكتب إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية عن قلقهم بشأن «الإحجام عن اللقاحات بالإقليم، وهو ما قد يزيد من صعوبة مواجهة موجة الفيروس القادمة»، وحتى الآن لم يحصل سوى 46 في المائة فقط من الأشخاص في الإقليم على التطعيم كاملاً، بإجمالي جرعات وصل إلى 790 مليون جرعة.
 
وقال إيفان هيوتن، مدير قسم الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي في المؤتمر الصحافي الذي نظمه المكتب الإقليمي الثلاثاء الماضي: من الأخبار السارة في عام 2022 أن دول الإقليم لديها من اللقاحات ما يكفي لتحقيق الهدف الذي أعلنته المنظمة بتطعيم 70 في المائة من السكان؛ لكن الخبر السيئ هو أنه لا يوجد إقبال كافٍ من المواطنين على التطعيم.
 
“الشرق الأوسط”
 

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار