دراسة تكشف سبب حركة العينين أثناء الأحلام… لغز محير منذ الخمسينيات

((وان_بغداد))

حاولت دراسة علمية جديدة الكشف عن اللغز المحير منذ خمسينيات القرن الماضي وراء حركة العينين أثناء الأحلام، لتسلط الضوء على ما ‏يحدث عندما نحلم وكيف يعمل خيالنا.‏
وتشير الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، ونشرت أمس الخميس، في مجلة “Science Alert”، إلى أنه “عندما تتحرك أعيننا أثناء نوم حركة العين السريعة (ريم)، فإننا نحدق في الأشياء في عالم الأحلام الذي أنشأته أدمغتنا”.
ويُعرّف نوم (ريم) – الذي سُمي على اسم حركات العين السريعة المرتبطة به – منذ خمسينيات القرن الماضي، بأنه مرحلة النوم عندما تحدث الأحلام، لكن الغرض من حركات العين ظل محل الكثير من الغموض والجدل.

وأضاف: “الدراسة تعطينا لمحة عن العمليات المعرفية الجارية في الدماغ النائم، وفي نفس الوقت يحل لغزا أثار فضول العلماء لعقود”.
وللوصول إلى النتائج، استخدم سكانزياني مع باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، يوتا سينزاي، تكنولوجيا متطورة ساعدتهما على النظر في خلايا “اتجاه الرأس” داخل أدمغة الفئران، التي تشهد أيضا نوم حركة العين السريعة، وتعمل هذه الخلايا مثل البوصلة، ويظهر نشاطها للباحثين الاتجاه الذي يرى الفأر نفسه فيه على أنه يتجه إلى مكان ما.
وسجل الفريق العلمي في وقت واحد بيانات من هذه الخلايا حول اتجاهات رأس الفأر أثناء مراقبة حركات عينه، وعند مقارنتها وجدوا أن اتجاه حركات العين والبوصلة الداخلية للفأر كانا محاذيين بدقة أثناء نوم حركة العين السريعة، تماما مثلما يحدث عندما يكون الحيوان الصغير مستيقظا ويتحرك.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار