النفط يشتعل قبيل خطاب الفيدرالي الأمريكي

26 أغسطس 2022
يبدو أن النفط في طريقه نحو تحقيق مكاسب أسبوعية وسط تشديد توقعات العرض، خاصة مع تحول اهتمام المستثمرين إلى خطاب رئيسي بشأن الاقتصاد الأمريكي في وقت لاحق يوم الجمعة من قبل رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، بجانب مخاوف الإمدادات الإيرانية وتصريحات السعودية التي أشعلت سوق النفط.
  
ارتفع النفط في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد أن أشارت المملكة العربية السعودية إلى تخفيضات محتملة في إنتاج أوبك + لتحقيق الاستقرار في السوق المتقلبة، وهي خطوة يدعمها أعضاء آخرون في المنظمة بما في ذلك العراق والكويت والسودان والإمارات وعدد من أعضاء المنظمة، خاصة مع اقتراب الاتفاق النووي الإيراني الذي سيسمح بعودة التدفقات الإيرانية للسوق مرة أخرى.
 
الأسعار الآن
ارتفع خام نايمكس الأمريكي الخفيف إلى مستويات قرب الـ 94 دولار للبرميل بنسبة في حدود 1.5% أ في البرميل.
وزاد خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الجمعة إلى مستويات قرب الـ 100 دولار للبرميل بزيادة في حدود 1.3%.
وقفز الخامان في المعاملات المبكرة بما يصل إلى دولار للبرميل بعد التراجع بنحو دولارين أمس الخميس.
وتجاوزت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط 93 دولارًا للبرميل بعد إغلاقها منخفضة 2.5٪ في الجلسة السابقة حيث استوعب المتداولون عناوين الأخبار المتشددة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي. ومن المتوقع أن يكرر باول عزم البنك المركزي على الاستمرار في رفع أسعار الفائدة لكبح جماح التضخم المتفشي.
فقد النفط ما يقرب من ربع قيمته منذ يونيو بسبب تصاعد المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي، لكن يبدو أنه وجد أرضية حول 90 دولارًا للبرميل هذا الشهر. زاد احتمال إحياء الاتفاق النووي مع إيران، والذي قد يؤدي إلى زيادة الصادرات، من المعنويات الهبوطية مؤخرًا.
من المقرر أن يتحدث باول في الساعة 10 صباحًا بتوقيت واشنطن، بمناسبة أبرز أحداث ندوة جاكسون هول التي تستمر يومين. وقالت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي إستر جورج – التي صوتت على السياسة النقدية هذا العام – إن بنك الاحتياطي الفيدرالي لم يرفع أسعار الفائدة بعد إلى مستويات تؤثر على الاقتصاد وقد يضطر إلى تجاوزها 4٪ لبعض الوقت.
 
ضغوط أوبك
وقالت مصادر لرويترز إن التخفيضات المحتملة للإنتاج في تكتل أوبك+ التي ناقشتها السعودية هذا الأسبوع ستتزامن على الأرجح مع عودة إيران إلى أسواق النفط إذا توصلت طهران إلى اتفاق نووي مع الغرب.
وقال كازوهيكو سايتو كبير المحللين في فوجيتوني سيكيوريتيز “صعود النفط مبالغا فيه، إذ كان كثير من المستثمرين يعلمون أن تدفق النفط الإيراني إلى السوق الدولية سيستغرق عدة أشهر.”
وأضاف كبير المحللين في فوجيتوني سيكيوريتيز “حتى لو تم التوصل إلى اتفاق لإحياء اتفاق طهران النووي لعام 2015، مما يعني أن أوبك+ لن تخفض الإنتاج بهذه السرعة.”
 
تأييد ودعم
أيد وزير الطاقة والنفط السوداني محمد عبد الله تصريحات نظيره السعودي التي أدلى بها هذا الأسبوع بشأن استعداد منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) للتدخل من أجل إعادة التوازن في سوق النفط.
وقال مصدر مطلع لرويترز أيضًا، اليوم الجمعة، إن الإمارات تتفق مع تفكير السعودية بشأن أسواق النفط وتدعم تصريحاتها الأخيرة.
وأشارت المملكة، أكبر منتج في أوبك، يوم الاثنين إلى إمكانية تطبيق تخفيضات في الإنتاج لتحقيق التوازن في سوق النفط التي وصفتها بأنها تعاني من “انفصام”.
وقال الوزير السوداني في بيان إن بلاده تدعم جهود أوبك+ للحفاظ على استقرار السوق في مواجهة التشوهات والتقلبات.
كما شدد على أهمية التصريحات “التي أدلى بها وزير الطاقة السعودي بشأن عدم استقرار السوق وتقلبات الأسعار”.
وأضاف البيان أن السودان، وهو عضو في أوبك+، عبر أيضا عن دعمه الكامل للآلية التي وضعها تحالف أوبك+ “ووفرت الأدوات اللازمة لتحفيز تعديل إنتاج النفط ومواجهة جميع تحديات السوق”.
وأدلى كل من العراق والجزائر وليبيا وكازاخستان وأذربيجان وفنزويلا والكونجو وغينيا الاستوائية بتصريحات مماثلة قبل اجتماع أوبك+، الذي سيعقد في الخامس من سبتمبر أيلول، ويضم الدول الأعضاء في منظمة أوبك ومنتجين آخرين من بينهم روسيا.
 
“انفيستنك

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار