الدفاع المدني تشكو تهالك الآليات ونقص الملاكات: نتعامل مع حرائق بأضعاف قدراتنا

((وان_بغداد))
أعلنت مديرية الدفاع المدني، الخميس، عن ارتفاع معدل حوادث الحريق في البلاد، فيما شكت من عدم تحديث اسطولها، وضخ دماء جديدة من المنتسبين منذ عام 2007.
  
 
وذكر مدير عـام الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان،  في حديث للصحيفة الرسمية (4 اب 2022)، ان “آخر 20 عجلة إطفاء اختصاصية استوردها الدفاع المدني كانت في عام 2010″، مشيراً الى ان “معدلات حوادث الحريق بلغت حينها (15774)”.
وأضـاف بوهان، أنه “منذ عام 2010 ونحن على أبواب عام 2023 لم تتضمن الموازنة الخاصة بالمديرية تخصيصات لتحديث أسطولها على الرغم من فقدان عدد من آلياتها في معارك تحرير المحافظات التي احتلتها داعش”، مبيناً أن “المديرية اضطرت لتعويض النقص الحاد بعجلات الإطفاء في المحافظات المحررة بسحب جزء من عجلات الإطفاء من المحافظات الأخرى”.
 
ولفت الى ان “آليات المديرية جميعاً تجاوزت عمرها الافتراضي بحسب تصميم الشركات المصنعة خصوصاً أن المديرية تتعامل يومياً مع حرائق بأضعاف قدرة آلياتها وعدد ملاكاتها، إذ بلغت حـرائـق تموز من الـعـام المـاضـي 2021 نحو 31533 حادثاً”.
 
واوضح ان “العام الحالي وحده وصلت أعداد الحرائق فيه إلى 3077 حادث حريق مع فقدان عجلات الإطفاء التخصصية مزاياها الفنية نتيجة الضغط الهائل”.
وتابع مدير عـام مديرية الـدفـاع المدني أن “ملاكات المديرية ترزح تحت ضغط شديد نتيجة النقص الشديد في أعدادها، إذ لم نحظ بتعيين دماء جديدة من المنتسبين منذ عام 2007″، مشيراً إلى أن “معدلات أعمار رجال الدفاع المدني تتراوح حالياً بين 45 إلى 50 سنة وهي أعمار لا تتناسب مع الجهد الكبير الذي يقدمه رجل الدفاع المدني”.
 
وبين ان “على رجـل الـدفـاع المدني رفع أوزان كبيرة من معدات الإطفاء، وحمل المـصـابـين أثـنـاء عمليات إنـقـاذ المواطنين في مواقع الـحـوادث”، موضحاً “ازدياد الإصابات بين منتسبي رجـال الدفاع المدني وإحـالـة بعضهم إلـى التقاعد جعلا الدفاع المــدنــي يعمل حالياً تحت نقص كبير في أعداد ملاكاته ومنتسبيه، في حين لم تسعف الموازنات السابقة المديرية التي تحارب في وقت الحرب والسلم عدوها الأزلي نيران الحرائق وتجاهد على مـدار الساعة من أجـل حماية المواطنين وممتلكاتهم”.
وختم بوهان بالقول: إن “التخصيص المالي في موازنة المديرية التخمينية 152 ملياراً، في حين تتحصل منها على 5 مليارات دينارفقط لا تكفي مادة الإطفاء (الفوم) وخراطيم المياه”، مبيناً ان “سعر اللتر الواحد من الفوم يبلغ تقريباً 4 دولارات وتستهلك الدفاع المدني في كل حادث حريق أكثر من ألف لتر من الفوم”.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار