مدير مركز فرنسي: الوضع العراقي أمام ثلاثة سيناريوهات بعد احتجاجات الصدريين

((وان_بغداد))
قال مدير المركز الفرنسي لأبحاث العراق (CFRI) عادل باخوان، الأحد، إن الاحتجاجات المنظمة الأخيرة للتيار الصدري تهدف إلى تكرار ما فعله الإطار التنسيقي مع الصدريين بعد الانتخابات وهو تعطيل المضي في تشكيل الحكومة وأنها أثبتت أن لا تقدم في المسار السياسي من دون مشاركة التيار.
 
  
 
وأضاف باخوان في تدوينة على صفحته (31 تموز 2022) أن “الأحداث الأخيرة وضعت العراق أمام ثلاثة سيناريوهات، الأول يؤدي إلى تجديد عام آخر لعمر الحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي لإجراء انتخابات جديدة رغم معارضة الإطار التنسيقي لهذا السيناريو ومحاولة منع حدوثه”.
 
وأضاف مدير المعهد الفرنسي أن “السيناريو الثاني للوضع العراقي هو الانتقال إلى الحرب الأهلية، وهو في رأيي “نهاية العراق الذي عرفناه منذ أكثر من قرن”.
 
وكشف أنه في لقائه مع زعيم منظمة بدر قبل فترة لم يخفي هادي العامري مخاوفه بهذا الصدد وأن هذا الاحتمال “أصابه بالأرق” وفق تعبيره وأنه يعتقد أن محا حصل من الاقتتال الداخلي في كردستان منصف التسعينات أمر وارد في العراق الآن”.
 
ولفت “في السيناريو الأخير من الممكن أن يتدخل المجتمع الدولي التدخل لإنهاء المعضلة الحالية لكن هذا أمر مستبعد في الوضع الراهن.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار