وزيـر الصناعـة والمعـادن يفتتـح مشـروع مـاء الدنـدان التابـع لمصنـع الألبسـة الجاهـزة فـي الموصـل

– أفتتـح وزير الصناعة والمعادن السيد منهـل عزيـز الخبـاز اليوم السبت المُوافق ٣٠ تموز ٢٠٢٢ مشروع ماء الدندان التابع إلى معمل الغزل والنسيج في مصنع الألبسة الجاهزة بالموصل أحد مصانع الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود بعد تعرضه للتدمير الشامل خِلال عمليات تحرير مدينة الموصل من عصابات داعش الإرهابية حيث تمَّ إعادة إحياء المشروع وفق التصميم المُعتمد من مُديرية ماء نينوى وتشغيله بطاقة ( ٥٠٠ ) متر مُكعب بالساعة بدعم من معالي الوزير وتمويل من برنامج الأمم المُتحدة الإنمائي وبالتنسيق مع إدارة الشركة المذكورة وإشراف مُشترك من كوادر معمل الغزل والنسيج ومُمثلي البرنامج الإنمائي ويتكون المشروع من ثلاثة مراحل الأولى محطة ضخ ماء الدندان والثانية المحطة الثانوية ( محطة الإستقبال ) داخل معمل الغزل والنسيج والمرحلة الثالثة مد الأنبوب الناقل من محطة الضخ إلى محطة الإستقبال بطول ( ٣٦٠٠ ) متر وقطر ( ١٤ ) إنج وفق المُواصفات المطلوبة وتبطينه بمادة الايبوكسي الغذائي بإستخدام مُعدات مُتطورة للمراحل الثلاث من مناشئ غربية ، حيث يُسهم المشروع في إيصال الماء من نهر دجلة لتغذية معمل الغزل والنسيج ومعمل ألبسة ولدي وشبكة الإطفاء فيهما إضافة إلى الأحياء المُحيطة بهـا .

وأعـرب معالي الوزير في المؤتمر الصحفي الذي عقدهُ عُقب الإفتتاح الذي رافقه فيه مُدير عام شركة النسيج والجلود ومُمثلي البرنامج الإنمائي عن شُكره وتقديره لكُل وسائل الإعلام على جهودهم المبذولة في مُتابعة الأعمال ونقل المشاريع التي تخدم مُحافظة نينوى وأهلها ، مُبيناً بأنهُ تمَّ النقاش مع مُمثلي برنامج الأمم المُتحدة الإنمائي للتوصُل إلى إمكانية إقامة مشاريع جديدة تخدم المُحافظة ، مُشيراً إلى أنهُ قد تمت المُباشرة بضخ الماء إلى المعامل والأحياء المُجاورة لتغذية معامل الغزل والنسيج والألبسة وجزء كبير من مناطق وادي حجر والصمود والمنصور وبما يُلبي حاجة ما يُقارب ( ١٠٠ ) ألف مُواطن إضافة إلى تغذية خط خاص للطوارئ في مُستشفى الموصل في حال إنقطاع الماء لتلبية حاجة المُستشفى حيث سيعمل المشروع على تلبية إحتياجات المعامل التابعة لمصنع الألبسة الجاهزة في الموصل والتي تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء إضافةً إلى المعامل الجديدة منها معمل الجلود الذي شارف على الإنتهاء ومعامل أخرى في طور الإنشاء والتأهيـل .

وأضـاف معالي الوزير أنَّ المشروع تمَّ تصميمه وتنفيذه للأخذ بنظر الإعتبار إمكانيات التوسُع في المُستقبل لتغطية الحاجة ، مُبيناً أنَّ المشروع ليس فقط صناعياً وإنما يخدم أهالي الموصل ، مؤكداً بذات الوقت بأنهُ سيكون داعماً وسنداً لأي جهة تسعى لخدمة المُحافظة ، كما وأكد معالي الوزير مُتابعته ومُراقبته للمُستثمرين لمعامل السمنت وعقود الإستثمار والشراكة المُبرمة وأنَّ الوزارة عازمة على إنهاء العقود المُتلكئة ، كما أشار إلى التحدي والإنجاز الكبير الذي تحقق في تشغيل وإفتتاح مصنع البتروكيمياويات لإنتاج حُبيبات واطئة الكثافة ومصنع إنتاج سماد الداب في مُحافظة البصرة وأن الوزارة ماضيةً في إفتتاحات لمشاريع ومصانع جديدة ، ولفت إلى سعيّ الوزارة لحل مُشكلة المُتقاعدين نتيجة تلكؤ الشركات في صرف مبالغ التوقيفات التقاعُدية للأعوام ما قبل عام ٢٠٢٠ إذّ وجه معاليه كافة الشركات بالتسديد إلى هيئة التقاعد أولاً بأول لمنح المُتقاعدين حقوقهم وإستحقاقاتهم المشروعـة .

هـذا وتجول معالي الوزير في كافة مفاصل ومراحل مشروع ماء الدندان وأطلع على سير عمليات الضخ للمعامل كما توجه إلى مصنع الألبسة الجاهزة وزار معمل الجلود وأطلع على مراحل الإنجاز الأخيرة ومعمل ألبسة ولدي مُبدياً توجيهاته وتوصياته لتشغيل المعمل وديمومة العمل والإنتاج في كافة المعامل والمشاريع في المصنـع .

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار