مناشدة عاجلة من موظفي وعمال شركة UCD العاملين في حقل بازركان النفطي

((وان_بغداد))
وصلت إلى مناشدة عاجلة لمجموعة من موظفي وعمال شركة UCD في محافظة ميسان، والعاملين في حقل بازركان النفطي، يلتمسون فيها إيصال أصواتهم لمن يهمه الأمر وإنقاذهم من الظلم والجور والجشع الذي أصابهم.. جاء فيها..
نحن مجموعة من الموظفين والعمال في محافظة ميسان نعمل في حقل بازركان النفطي، نتعرض إلى الاستغلال والظلم من قبل إدارة شركة UCD وبمساندة من بعض الجهات المتنفذة.
الشركة هي UCD لمالكها المدعو سامر العقاد سوري الجنسية ومقيم في بريطانيا وشركائه مجموعه من رجال الأعمال اللبنانيين والتي تعمل في مجال النفط بالعراق ضمن جوالات التراخيص في محافظة ميسان، وكما يعلم أهل الاختصاص أن القطاع النفطي ثاني اخطر عمل بعد المناجم في العالم.
لقد تعرضنا للظلم والاستغلال والاضطهاد من خلال استقطاع (٣٠٪) من رواتبنا دون وجه حق والتأخير في تسليم الرواتب لما يقارب الشهرين وذلك من خلال إدخال احد المتنفذين والذي يدعي انتمائه لأحد الأحزاب التي تحكم المحافظة، وان الشخص المدعو (دكتور قصي اللامي) يُهدد كل من يطالب بحقوقه بفصله من العمل بمساعده مسؤول الموارد البشرية بالشركة المدعو (حسين زامل علك العبادي) والذي يتصل بالجهات الأمنية ويبلغ عن كل المطالبين بحقوقهم، بعبارة “أن هؤلاء العمال خارجين عن القانون ولا يلتزمون بتعليمات الشركة والقوانين”.
وفعلاً تم منع عدد من العاملين من الدخول إلى حقل بازركان النفطي، وكذلك نعاني من تسلط الأفراد الصينيين الذين يعملون بالشركة كأنما هم أبناء البلد ونحن الذين نعمل في بلدهم، ولقد قدمنا شكوى إلى شركة نفط ميسان دون جدوى، وان أكثر العاملين الذين دخلوا للعراق بفيزة سياحية ومضى على وجودهم أكثر من عام، وغض الطرف عنهم من قبل حماية الأمنية التي تسيطر على الحقل بازركان النفطي.
نطالب من أصحاب الضمائر الحية والوطنيين والشرفاء العراقيين أن ينصفونا بإعادة حقوقنا، وحث الشركة على توفير مستلزمات السلامة المهنية لنا وتسليمنا رواتبنا في موعدها..
مع فائق التقدير والاحترام
لفيف من موظفين وعمال شركة UCD

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار