مجرد من التاريخ 

د. محمد ابو النصر: 
.
أنتِ كأسي الثملى بالرتابة
كلماتي الغارقة بالنشوة
وأحاديث حاراتنا العتيقة
أنتِ حكايات الغزل المغدورة 
و حبك أحاديث المقاهي القديمة
نور وجهك أشرعة النور نحو الأفق
عيناك نافذتا الليل الساكن
عبر بوابات القمر
همسك تراتيل ودق
آه من بعدك 
فريح غيابك تعصف بي
تأتيني بكلمات لا تنتهي 
بمواعيد ما زالت قائمة
بلقاءات بريئة
مع المكان .. الزمان 
بمعرفة عظمى .. 
حين كنا نتسلل عبر موسم المطر
نوشوش للغيمات ودقاً ..
نطوي المسافة بأفق من نور
نرسل أجنحتنا هبة و قبلة للنجوم
نداعب الأرض لاحتضان الجذور
و نوحي للبحر
ليهدي النوارس شاطئاً جميلاً ..
أنتِ حقيقتي ..
التي تطفو فوق السماء
و روحي التي غرقت 
في سراديب الغياب باحثة عنكِ
لتعيدي إليّ النبض والوجود
فأنا المخلد بوجودك
وفي غيابك ..
أنا المجرد من التاريخ. 
.
د. محمد ابو النصر

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار