الحسين حي لا يموت

بسمه تعالى

الحسين حي لا يموت
وديع العتبي
أيها الأخوة في العراق والإسلام والتشيع
ان هذه الصلاة المليونية المباركة التي اقيمت في مدينة الصدر، هي لله تبارك وتعالى فريضة عبادية
يحق للجميع أن يفخر بها لأنها فيها عزة للإسلام والمسلمين والتشيع والعراق الوطن عاصمة المعصومين سلام الله عليهم وهذه الجموع التي حضرت من كل حدب وصوب من عراقنا الحبيب إنما هي القواعد الشعبية للإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف ،
ولا ننسى إن هذه الفريضة هي التي أزالت حكم البعث الصدامي المتغطرس
كما ولا ننسى فضل ذلك الرجل الذي وقف كالأسد الضرغام (السيد الشهيد السعيد محمد محمد صادق الصدر رضوان الله تعالى عليه) الذي أقامها في عصر كان فيه النظام الحاكم يحكم بالاعدام شنقًا من يحمل المسبحة السوداء لأنها ترمز الى الحسين والتشيع فضلًا عن إقامة هذه الفريضة والتي عطلت وحوربت على مدى سنوات طويلة إلا إن محمد محمد صادق الصدر رضوان الله تعالى عليه أقامها وهو يعلم انها سوف تكلفه هذه الصلاة دمه الطاهر ودماء ابنائه والمؤمنين تلك الدماء الزواكي والتضحيات الجسام قد روت دين الله ومذهب أمير المؤمنين وأسست المقاومة الشريفة في العراق بكل اشكالها ومسمياتها فالصدر للأسلام والأسلام للجميع
فلولا صرخة الصدر لكان الجميع قد اتخذ من الشيطان رباً يعبد وانطمست معالم الدين وعاد للحكم يزيد وابن مرجانه وعمر بن سعد عليهم لعنة الله ولكن وكما يعلم الجميع إن الحسين ثورة وصرخة حق في كل زمان ومكان وإن قتل الحسين جسمًا إلا إن روح الحسين وثورته قتلت الظالمين ومازالت تلاحقهم حتى ظهور صاحب العصر والزمان عليه السلام
مقتدى الصدر ليس عدوًا لكم ولكن أنفسكم المريضة واطماعكم الدنيوية جعلتكم تكرهون الحق والداعي اليه .
توحدوا ايها الاخوة العراقيين تحت راية المصلح تفلحوا.

الشيخ
وديع العتبي

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار