الحكيم يوجه طلباً للأحزاب الكردية: الإطار التنسيقي جاد في تشكيل حكومة ’خدمة وطنية’

أكد رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم السبت، ضرورة حسم القيادات الكردية منصب رئاسة الجمهورية، خلال الجلسة الأولى للبرلمان، فيما أشاد بفتوى “الجهاد الكفائي” وحذر من التفريط بالحشد الشعبي.
  
 
وذكر المكتب الاعلامي للحكيم أن الأخير زار محافظة بابل، والتقى عدداًمن شيوخ العشائر والوجهاء حيث قال: إن “أبناءنا من عناصر الحشد الشعبي قدموا أرواحهم ودماءهم بكل تواضع وسخاء من أجل تحرير الأرض والعرض والمقدسات وبفضل دمائهم ننعم اليوم بالأمان والإستقرار، وعلينا استذكار هؤلاء الشباب وتدوين مآثرهم وتضحياتهم وقصصهم والفخر ببطولاتهم، فهم فخرنا وعزنا وكرامتنا”.
وأضاف، أن “مؤسسة الحشد الشعبي ضرورة أساسية في المنظومة الدفاعية الوطنية ويتوجب حمايتها والدفاع عنها والحفاظ عليها وعدم التفريط بها، وعليها مواصلة الجهد في البناء المؤسسي السليم والصحيح وتنظيم أمورها الداخلية إداريا وعسكريا، وأن تحافظ على إرث ومآثر شهدائها ليتحول إلى مؤلفات وأعمال فنية”.
 
وعن المستجدات السياسية، قال: “وجهنا الدعوة للقيادات الكردية الكريمة للإتفاق على مرشح رئاسة الجمهورية أو آلية ترشيحه ليحسم مع أول جلسة لمجلس النواب خلال الأيام القادمة بعد إنتهاء عطلته التشريعية”، مبيناً أن “الإخوة في الإطار التنسيقي جادون بسرعة ترشيح رئيس مجلس الوزراء والمضي بتشكيل حكومة الخدمة الوطنية”.
 
️كما أكد مجدداً، “عدم المشاركة في الحكومة القادمة، مع تحمل مسؤوليتنا تجاه أبناء شعبنا بالإستمرار في تقريب وجهات النظر والتشجيع والتحفيز والمساعدة بتشكيل الحكومة”.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار