وزير مالية بريطانيا ناظم زهاوي يستذكر ’الفرار من نظام صدام حسين’: أعيش الحلم

11 يوليو 2022
قال وزير المالية البريطاني ناظم زهاوي، إن “قصتي قصة نجاح بريطانية وأنا أعيش الحلم البريطاني” بعد الفرار من نظام صدام حسين.
  
 
وفي مقابلة مع صحيفة “تلغراف” البريطانية، قال زهاوي: “كان من الواضح لعائلتي أن العراق لن يكون آمنا تحت قيادة صدام. وعندها قررنا أن علينا الفرار إلى المملكة المتحدة”، مشيرا إلى أنها “كانت تضحية كبيرة بالنسبة لنا مغادرة وطننا”.
 
وأعرب عن تأثره بحجم التحول الذي عاشته عائلته بعد الانتقال إلى المملكة المتحدة عام 1978، قائلا: “إنه أمر غير عادي، يجب أن أقرص نفسي كل صباح عندما أقوم وأحلق رأسي وأحلق أجزاء من لحيتي لأفكر كيف حدث هذا؟ كيف انتهى بي المطاف في هذا البلد الرائع وهذا الوضع المذهل؟ حقا أعظم بلد على وجه الأرض”.
 
وعلق الزهاوي على التحقيق الذي تجريه إدارة الإيرادات والجمارك حول شؤونه الضريبية، مؤكدا أنه يدفع كافة ضرائبه و”أصرح عن أموالي المالية بشكل صحيح. وإذا كان لدى الوكالة أي أسئلة، فأنا سعيد للإجابة عليها”.
 
كما نفى أن تكون زوجته لانا لها وضع “ضريبي غير موطن”، مشددا على أنها “مقيمة في المملكة المتحدة وتدفع الضرائب، كما أن استثماراتها إلى حد كبير في المملكة المتحدة”.
 
وأعلن الزهاوي، في وقت سابق، الترشح لقيادة حزب المحافظين ليكون بديلاً لبوريس جونسون على رأس الحكومة الجديدة.  
 وذكرت صحيفة “اندبندنت” البريطانية أن وزير الخزانة المعين حديثا، ووزير التعليم السابق ناظم زهاوي أعلن إطلاق ترشحه لقيادة حزب المحافظين ومن أجل تقديم نفسه كبديل لجونسون المستقيل من رئاسة الحزب والحكومة.  
ودرس زهاوي العراقي الأصل في “كينجز كولدج” في ويمبلدون، بينما أكمل تعليمه الجامعي في “يونيفرسيتي كولدج” التابعة لجامعة لندن، وشارك في تأسيس شركة “يو جوف” لأبحاث السوق على الإنترنت.  
وعقب انتخابات عام 2010، أصبح الزهاوي عضواً في مجلس العموم البريطاني “البرلمان”.  
 وشغل منصب وزير التربية والتعليم عقب تعديل وزاري تم إجراؤه في أيلول الماضي، على خلفية نجاحه المبهر في إدارة توزيع لقاحات كورونا خلال العامين الماضيين.  
وحظي زهاوي بشعبية واسعة، وأطلق عليه “وزير اللقاحات” عندما كانت بريطانيا واحدة من أسرع دول العالم في إطلاق برامج التطعيم للوقاية من فيروس كورونا، عقب تعيينه وزيراً مسؤولاً عنها في تشرين الثاني 2020.  
 
 
 
وكالات

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار