نينوى..حملة كبرى لملاحقة مهربي المشتقات النفطية وتحديد موعد العمل بالبطاقة الوقودية

((وان_بغداد))
أكدت اللجنة العليا لإعادة إعمار مدينة الموصل، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء وجه بحملة كبرى لملاحقة مهربي المشتقات النفطية.
وقال المدير التنفيذي للجنة إعمار مدينة الموصل، عبد القادر الدخيل، لوكالة الدولة الرسمية ، إن “رئيس الوزراء وجّه بأن تكون هنالك حملة كبيرة في محافظة نينوى لملاحقة مهربي المشتقات النفطية بعد عطلة عيد الأضحى أسوة بمحافظة ديالى”.

وأضاف، أنه “سيتم تشكيل لجنة من المحافظة ووزارة النفط من أجل الإسراع بتجهيز كل المواطنين الذين يملكون العجلات وفق البطاقة الوقودية”.

وأشار إلى، أن “ما يعيق موضوع إصدار البطاقة الوقودية، هو عدم توفر قاعدة بيانات لعدد كبير من المواطنين، بسب أحداث داعش وما رافقها من عمليات تخريب للسجلات والأوليات”.

وتابع، أن “اللجنة بحسب ما وعد وكيل وزير النفط حامد الزوبعي، ستكون قادرة على انجاز ذلك بعد عطلة عيد الأضحى بفترة قصيرة، إذا تم تحديث بيانات المواطنين بخصوص العجلات فسيتم العمل بالبطاقة بحسب توجيه رئيس الوزراء”.

وأوضح، أن “حصة المحافظة من البنزين زادت إلى أكثر من 3 ملايين ونصف المليون لتر يومياً، لذلك ارتأى رئيس الوزراء والحكومة المحلية أن يتم حل هذا الموضوع عن طريق اعتماد البطاقة الوقودية، التي سيتم من خلالها تحديد عدد اللترات لكل سيارة، أما سيارات التاكسي ستكون حصتها أكثر من السيارات الخصوصي”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس السبت، خلال الاحتفالية التي أقيمت في جامعة الموصل بمناسبة الذكرى الخامسة لتحرير محافظة نينوى من براثن داعش الإرهابية أن هنالك من يستغل ظروف نينوى ويعمل على تهريب الوقود، فيما أشار إلى أن الأجهزة الأمنية تؤدي دورها الفعّال في حفظ أمن العراقيين ومساعدة الناس.

واع

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار