وزير بريطاني من أصول عراقية يدعو جونسون إلى الاستقالة: غادر الآن مضى يومان على استيزاره

((وان_بغداد))
دعا وزير الخزانة البريطاني، ناظم الزهاوي، الذي تم تعيينه قبل يومين، رئيس الحكومة بوريس جونسون إلى تقديم استقالته، وذلك اعتراضا على تصرفات الأخير وفضائحه.
  
 
وكتب ناظم الزهاوي وهو من أصول عراقية على صفحته في “تويتر” موجها كلامه لجونسون: “يجب أن تفعل الشيء الصحيح وتغادر الآن”.
 
وقال الزهاوي، في بيان: “عندما طُلب مني أن أصبح وزيرا للخزانة، فعلت ذلك من منطلق الولاء ليس لرجل، ولكن الولاء لهذا البلد”، مضيفا “بالأمس، أوضحت لرئيس الوزراء، جنبا إلى جنب مع زملائي، أنه لم يكن هناك سوى اتجاه واحد يسير فيه هذا الأمر، وأنه يجب أن يغادر بكرامة”.
 
وتابع “أشعر بالحزن لأنه لم يستمع وأنه يقوض الآن الإنجازات المذهلة لهذه الحكومة .. لكن بلدنا يستحق حكومة ليست مستقرة فحسب، بل وتعمل بنزاهة”.
 
وتوجه الزهاوي، الذي عينه جونسون قبل أقل من يومين ليحل محل ريشي سوناك، الذي استهل موجة الاستقالات في حكومة جونسون، والتي وصلت حتى الآن نحو 55 وزيرا ومسؤولا، بالقول لجونسون “رئيس الوزراء، أنت تعرف الشيء الصحيح الذي يجب أن تفعله، غادر الآن”.
 
وأفادت وسائل إعلام، الخميس، بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعتزم تقديم استقالته من منصبه بعد حزمة استقالات تقدّم بها وزراء وموظفون من حكومته.  
  
وقالت قناة “آي.تي.في”، إن “جونسون سيقدم استقالته في بيان سيلقيه في غضون ساعات بعد استقالة أكثر من 50 وزيرا ومسؤلا كبيرا من الحكومة”.  
  
ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، “سيستقيل جونسون من منصبه كزعيم لحزب المحافظين اليوم وسينشر بيانا حول هذه ذلك، لكنه سيستمر في قيادة الحكومة حتى الخريف المقبل”.  
  
وقالت مصادر نقلاً عن “سكاي نيوز”، إن “رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، قد يقدم استقالته من منصبه في وقت لاحق اليوم الخميس”.  
  
وذكرت المصادر أنه “يتم في هذه الأثناء إعداد خطاب الاستقالة، على أن يعقد جونسون في وقت لاحق مؤتمر صحافيا، يعلن فيه تنحيه عن منصبه، مشيرة إلى أن جونسون سيتابع إدارة الحكومة حتى يتم انتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين، وذلك بحلول أكتوبر المقبل”.  
  
وأكدت المصادر، أن “جونسون تحدث إلى رئيس لجنة حزب المحافظين لعام 1922، غراهام برادي، وأبلغه بأنه وافق على التنحي”.  

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار