رئيس اتحاد الكرة يجتمع مع رؤساء الاتحادات الفرعية

((وان_بغداد))

أكدَ وزيرُ الشَباب والرياضة رئيس الاتحاد العراقيّ لكرةِ القدم، عدنان درجال، أن الاتحادات الفرعيّة هي الداعمُ والساندُ لعملِ اتحاد الكرة، مُبيناً إنهم سيكونون من المُساهمين في التهيئةِ والتَحضيرِ لبطولةِ خليجي 25 في كانون الثاني/ يناير 2023.
جاءَ ذلك خلال الاجتماعِ الذي عقده درجال مع رؤساءِ الاتحاداتِ الفرعيّة، وحضره عُضوا اتحاد الكرة أحمد الموسوي ورحيم لفته، والذي عقدَ مساء اليوم السبت في فندق بغداد.
وقدّمَ درجال، في مُستهلِ الاجتماعِ، التهنئةَ لرؤساءِ الاتحادات الفرعيّة لإقرارِ المكتبِ التنفيذي لاتحادِ كأس الخليج العربيّ لكرةِ القدم استضافة البصرة بُطولة خليجي 25 في كانون الثاني/ يناير 2023، واصفاً إياهم بأنهم الداعمُ والساندُ الحقيقيّ لنجاحاتِ الاتحاد العراقيّ لكرةِ القدَم.
وأوضحَ درجال: إن تَضييف البصرة لبطولةِ خليجي 25 استحقاقٌ طالَ انتظاره، ولله الحمد تحققَ بعد أن زالت المخاوفُ والهواجسُ، وتمت تهيئةُ كل المتطلبات التي وضعها اتحادُ كأس الخليج واللجنتان الفنيّة والأمنيّة، ولم يكن ليتحققَ هذا الأمرُ لولا جهود رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الداعم والمُساند لاستضافةِ البصرة بطولة كأس الخليج، فضلاً عن تَسخيرِ جميع الإمكانات للوصولِ إلى ما ننشدهُ، والجهود الكبيرة لمُحافظةِ البصرة ودوائرها الخدميّة والصحيّة والأمنيّة والجهد الكبير لمحافظها أسعد العيداني، بالإضافةِ إلى جهودِ وزراءِ الشَباب والرياضة السابقين واتحاد الكرة والهيأة التطبيعيّة لتقديمهم الدعم والجهد والمُساندة وتوفير كل المُتطلباتِ اللازمة لتحقيق الهدفِ المنشود.
وأشارَ رئيس اتحاد الكرة إلى: إن الأيام المُقبلة ستشهد انخراطَ رؤساء الاتحادات الفرعيّة وملاكاتها الشبابيّة والإداريّة في دوراتٍ تدريبيّةٍ وورشِ عمل مُكثفةٍ من أجل إيجادِ جيلٍ إداري قادرٍ على تَنظيمِ البطولات الكُبرى واستثمار بطولة خليجي 25 لتدريبِ الملاكات الإداريّة والفنيّة والتنظيميّة للاستفادةِ منها في البُطولاتِ المُقبلة.
مستطرداً بالحديث: إن الاجتماع مع رؤساءِ الاتحادات الفرعيّة ضروريٌ لديمومةِ التواصلِ والعمل المُشترك بين الجانبين، لأن أحدهما يكمل الآخر ومناقشة كل ما يخص الاتحاداتَ الفرعيّة وطريقة عملها.
مبيناً: إن المرحلة المُقبلة تتطلبُ تظافرَ الجهود وتعزيز القدرات من أجل أن نصلَ إلى المثاليّةِ بتنظيم خليجي 25.
وذكرَ: إن بُطولة كأس الخليج بطولةٌ لكلِ العراق بشرائحه ومكوناته، لكن للبصرة وأهلها ستكون خصوصيةٌ من خلال زجهم في التنظيمِ والإدارةِ والجوانب اللوجستيّة التي ستكون حاضرةً في البُطولة.
ليفتح بعدها بابُ النقاش مع رؤساءِ الاتحادات الفرعيّة والاستماع الى طبيعةِ عملهم ومُتطلباتهم للقيامِ بعملهم على أكمل وجهٍ، والعمل على تذليلٍ جميع الصعوبات التي تواجه عملهم، والتأكيد على أهميّةِ دعم الاتحادات الفرعيّة لتنفيذ برامجها التنمويّة وتخصيص مقراتٍ للبعض منها، مع ضرورةِ عودة بطولاتِ الجمهوريّة لمُنتخباتِ المحافظات بالفئات كافة، وغيرها من القضايا التي تهمّ كرةَ القدم في العراق.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار