بعد عطلة العيد حكومة خدمة بلباس السياده واحترام الجميع

*****************************
بقلم : حيدر عبد الرزاق ال طه
******************************
تحية معطره بالاريج والياسمين

سوف لا يكون مقالنا اليوم الجمعه الموافق ( الاول من ذي الحجه ١٤٤٣) المصادف ١ / ٧ / ٢٢ ميلادي والتي تقترن اليوم ببداية شهر اكمال فيه الدين بخطبة الغدير وحجة الوداع للرسول الامين ونحن اذ نترقب عقد جلسة مجلس النواب بعد عطلة فصلهم التشريعي مع انتهاء عطلة عيد الاضحى المبارك.

ليبدأ جميع من تحالف (بثبات وطن او بانقاذ وطن) لتسمية رئيس الجمهورية ليكلف مرشح الكتله الاكبر من الاطار بتحالف ثبات وطن وليتفق الاكراد على توحيد الاراء بينهم لمرشح واحد من الاتحاد الوطني بعد تصفير المشاكل والملفات.
لتبدأ رحلة العمل ببرنامج مكتمل يخدم الشعب بكل المحافظات بتساوي وعقلاتيه لان الجميع سأم
الانتظار وهو يعاين الحرمان بين صفوف المجتمع ​من (الفاو لزاخو) وابعد نقطه بالرمادي وديالى شرقاََ وغرباََ اغلب التحاليل والمصادر المقربة تبث الاخبار بان الجميع متفق على اختيار من هو كفوء وختيار يحافظ على وحدة البلد والسياده ويقدم الافضل لانتشال الواقع وليعطي نموذجا للدول وكل الانظمة في العالم عليكم ان تقفوا على حدود البلد وتحترموا العراق وانتم ترفعون القبعهةوستجدون من يعتدي ويخترق الحدود بصولة كعلي الكرار بخيبر وهو يقلع الباب للمصراع ان حماية الشعب واستغلال الثروات هب لابناء البلد وليس للاجنبي المحتل ومحيطه ذو المخالب والانياب ليبقينا ضعفاء متشرذمينليسرق وينهب الخيرات من باطن الارض ويمنع وصول الماء لنبقى اذلاء اسرى له متناسيا رجال عظماء بيوم الفالة والمكوار وطردهم للمندوب السامي بالعشرين.
ذهب الضعف وانتهى الاتجار بتاريخ شعب شجاع وان المتربص المنسحب واقف لكم بالمرصاد وهو متمم لبناء الدولة مع اخوته ​الجميع عرب واكراد شيعيهم وسنيهم كلهم للبناء والخدمه متفقين وسنرى الحكومه المدعومه منكم ايها الشعب وكل الاحزاب وبركة دعاء المرجع والايات والنجباء والوطنيين العيد قريب والحكومة بتشكيلها قادمة لخدمة البلد الذي سيكون سعيد / انتهى

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار