الذهاب إلى الحج.. طاعة ام دعاية

سرى العبيدي
نلاحظ ان اغلب المسؤولين العراقيين
قد هرعوا لاداء مناسك الحج في هذا الموسم وكل المواسم فاغلب السياسيين (ماشاء الله) وبلا حسد حجاج من الطراز الاول
منهم الوزير ومنهم القائد ومنهم رئيس الكتلة
ومنهم من عنده مطاعم ومجموعة فنادق او جامعات في العراق وخارج العراق ويمتلك البعض صالات الروليت .و.و.و
وهم معروفين طبعا
: والمواطن العراقي المغلوب على امره يتسائل
نصف الدولة ذهبت ال الحج والنصف الاخر منها مشغول بالسرقة اليس من الأفضل
!!إن يتوب السياسي قبل ذهابه الى مكة
أنتم ذاهبون ال بيت الله الحرام ؟؟؟؟
كلا فانتم ذاهبون ال كبيركم الشيطان الرجيم
لتجديد الولاء له ،فقلوبكم مع الشيطان وعقولكم مع اموال الشعب وسيوفكم عل الفقراء والمظلومين
ورب العالمين الشاهد عليكم وعلى اعمالكم ومافعلت أيديكم.
تبت يدا ابي لهب وتب ، وتبت روحتكم الى بيت الله الحرام وانتم تتركون شعبكم يعاني الذل والهوان
حجاج اخر زمن
سرى العبيدي ✍️🌹

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار