المتأخرون عن الحلبوسي.. بمئات السنين الضوئية

حسن حنظل النصار..
تحاصرك اساليبهم الرخيصة في الهجوم عليك ومحاولة وضعك في خانة الذين يجب ان يوصفوا بأنهم ضد طموحات الشعب في حين انك ومنذ توليك مسؤولياتك التنفيذية ثم التشريعية عملت في خدمة شعبك وكنت سندا وعونا لهم جميعا وعلى يديك تحول مجلس النواب الى منصة وطنية وبدأ يغادر الحزبية والطائفية والعمل على ضمان مصالح الاحزاب والفئات السياسية التي دمرت العراق ونهبته وجعلته مكانا للسرقة والفساد والنهب.
بعض السياسيين او اشباه السياسيين هدفهم من العمل السياسي هو الحصول على المناصب التي تضمن لهم الاموال والنفوذ وتمرير اجندات رخيصة حتى لو كان ذلك بالتزوير والالاعيب والحيل والعمالة لدول الخارج وبيع الوطن بأبخس الاثمان ومن هنا فقد كان سعي الحلبوسي هو بناء منظومة سياسية وطنية من خلال مخالفة توجهات سياسية نفعية والانفتاح على المكونات الاساسية والتوجه بخطاب وطني نحو دول الجوار كتركيا وايران ودول الخليج والدول العربية. ويضحكني قول البعض ان الحلبوسي وقع على ورقة بيضاء لايران وانه يتلقى تعليماته من الامارات وتركيا وانه تحالف مع الخنجر بارادة تركية عربية وفي ذات الوقت ينفذ الاجندة الايرانية وهذا دليل التخبط في الاتهام وان الاتهامات هي عبارة عن حملات تسقيط سخيفة تنتهي وتنسى بعد ايام قليلة ودليل ان اصحابها فاشلون ولايمتلكون رؤية ولادليل على مايتهمون به خصومهم الذين سبقوهم بسنين ضوئية.
اصمتوا ايها الانتهازيون وعملاء مخابرات الجوار واعلموا ان سرقاتكم طفح بها الكيل وانها مكشوفة للشعب وان الشعب العراقي سيحاسبكم ولن يرحمكم لانكم بائعو ضمير ولاتمتلكون شرف الخصومة واذا كنتم شجعانا فهذا ميدان الفعل السياسي وليس ميدان التهديد والوعيد كما فعلها احد الصبية حين هدد الحلبوسي بالسيف !!!

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار