تدني أسعار العملات الرقمية

سلطت صحيفة “وول ستريت جورنال” الضوء على المخاوف التي تساور المستثمرين في سوق العملات الرقمية، في أعقاب تهاوي أسعارها بشكل كبير، وغياب أدوات ضبط السوق ووقف مسلسل الهبوط المستمر.

وكان سوق العملات المشفرة يساوي أكثر من 3 تريليونات دولار في ذروته قبل سبعة أشهر، لكنه يقترب الآن من تريليون دولار، وفقًا لموقع “كوينغيكو” المتخصص في العملات المشفرة.

وتزداد الخشية من حدوث تداعيات أوسع في سوق الأصول الرقمية، بعد أن جمد مقرض العملات المشفرة الأمريكي “سيلسيوس”، عمليات السحب والتحويلات بين الحسابات، ما تسبب في حالة رعب حقيقية بين المستثمرين.

وانخفضت عملة بيتكوين، الأربعاء، إلى أدنى مستوى في 18 شهرا، مما أدى إلى تراجع العملات الرقمية الأصغر معها، إذ لم يظهر التراجع الأخير في أسواق العملات المشفرة أي مؤشر على التوقف.

وانخفضت قيمة العملة بنسبة 6.3 بالمئة وهو أدنى مستوى منذ كانون الأول/ ديسمبر 2020، وفقدت بيتكوين حوالي 28 بالمئة من قيمتها منذ الجمعة، وأكثر من نصف قيمتها هذا العام. وفقا لـ”رويترز”.

ومنذ أن سجلت أعلى مستوى لها عند 69 ألف دولار في نوفمبر، انخفضت قيمة بيتكوين بنحو 70 بالمئة، كما انخفضت العملات الرقمية الأصغر، والتي تتأثر بتحركات بيتكوين، فنزلت إيثر ثاني أكبر عملة مشفرة 9.4 بالمئة إلى 1090 دولارا.

وفي بيان لها الأحد، أعلنت شركة “سيلسيوس”، الوقف المؤقت لجميع عمليات السحب والمبادلة والتحويلات بين الحسابات، مشيرة إلى “ظروف السوق القاسية”.

وأدت هذه الخطوة إلى تجميد 11.8 مليار دولار من أصول العملاء، حسب تقرير للشركة صدر في شهر أيار/ مايو.

ومنذ ذلك الوقت، لا تزال الأصول مجمدة، وقام مؤسس سيلسيوس ورئيسها التنفيذي، أليكس ماشينسكي، بالتغريد قائلا إن الشركة “تعمل بلا توقف” بشأن هذه القضية.

وتضم الشركة حوالي 1.7 مليون عميل، ودفعت للعملاء عوائد سنوية بنسبة تصل إلى 18.6 في المئة على ودائع العملات المشفرة، لكن السحب الجماعي لأصول المودعين قد يضطر الشركة لبيع ممتلكاتها، ما سيلحق بها “خسائر كبيرة”. وفقا لتقرير الصحيفة.

وعن ذلك يقول أحد المستثمرين بالشركة، ويدعى مات نوفاك، إن استثماراته في العملات الرقمية تمثل حوالي 60 في المئة، من أموال التقاعد الخاصة به، مضيفا أن “قيمة تلك الأموال كانت نحو 93 ألف دولار مطلع الأسبوع الماضي لكنها انخفضت إلى نحو 28 ألف دولار في وقت سابق هذا الأسبوع”.

وفي تصريحات لـ”وول ستريت جورنال”، حذر رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات، غاري جينسلر، من أن المستثمرين الذين يمتلكون عملة مشفرة من خلال منصات التداول غير مسجلة، لا يتمتعون بنفس الحماية عبر الاستثمار في وساطة مسجلة.

وكانت شركة كوينباس لتبادل العملات الرقمية، قالت مؤخرا إن العملاء قد يفقدون الوصول إلى أصولهم الرقمية الموجودة في البورصة “إذا أفلست الشركة”، وفقا لما نقلته “وول ستريت جورنال”.

وفي الوقت ذاته، باع كبار المستثمرين البارزين ومؤسسي العملات المشفرة استثماراتهم على مدار العام الماضي، وحققوا أرباحا قبل عمليات البيع الأخيرة.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار