المتصفح الشهير ’Internet Explorer’ إلى سلة المهملات.. مايكروسوفت توقف الدعم

بعد أكثر من ربع قرن، قررت شركة “مايكروسوفت” الأمريكية، وقف الدعم للمتصفح الشهير “Internet Explorer”، على الرغم من أن الكثير من متصفحي الإنترنت لا يزالون يستخدمونه.
 
  
وأشارت وكالة “أسوشيتبد برس” الأمريكية ووسائل إعلام أخرى إلى أن عملاق البرمجيات الأمريكية قررت التوقف عن دعم المتصفح الشهير ابتداء من الأربعاء المقبل.
 
وقالت الوكالة: “ينضم اليوم التطبيق البالغ من العمر 27 عامًا إلى هواتف بلاك بيري ومودم ديال-اب الهاتفي وPalm Pilots في سلة مهملات تاريخ التكنولوجيا”.
 
ولفتت الوكالة إلى أن “موت هذا المتصفح لم يكن مفاجئا، إذ إن مايكروسوفت أعلنت قبل نحو عام، أنها ستضع حدا لاستخدامه في 22 حزيران/ يونيو 2022، ما دفع المستخدمين إلى متصفح Edge الذي تم إطلاقه عام 2015″.
 
ونقلت الوكالة عن شون ليندرساي، المدير العام لـ”Microsoft Edge” قوله إن Microsoft Edge ليس فقط تجربة تصفح أسرع وأكثر أمانًا وحداثة من Internet Explorer، ولكنه قادر أيضًا على معالجة أحد الاهتمامات والشواغل الرئيسية، وهي كيفية التوافق مع مواقع الويب والتطبيقات القديمة.
 
وأطلقت “مايكروسوفت” الإصدار الأول من “Internet Explorer” في عام 1995، وهو عصر ما قبل العصر الحديث لتصفح الويب، الذي سيطر عليه أول متصفح شائع على نطاق واسع المعروف باسم “Netscape Navigator”. 
 
وأشار إطلاقه إلى بداية نهاية “Navigator”، إذ إن مايكروسوفت استمرت في ربط اكسبلورار ونظام التشغيل Windows في كل مكان معًا بإحكام، لدرجة أن العديد من الأشخاص استخدموه بشكل تلقائي بدلاً من Navigator.
 
ولفتت الوكالة إلى أن وزارة العدل الأمريكية قدمت دعوى قضائية ضد شركة مايكروسوفت في عام 1997، قائلة إنها “انتهكت مرسوم موافقة سابقا من خلال مطالبة صانعي الكمبيوتر باستخدام متصفحهم كشرط لاستخدام Windows”.
 
ووافقت في النهاية على تسوية معركة مكافحة الاحتكار في عام 2002، بشأن استخدامها احتكار Windows لسحق المنافسين بحسب الوكالة، التي ذكرت أن الشركة تشابكت أيضا مع المنظمين الأوروبيين الذين قالوا إن ربط Internet Explorer بنظام Windows يمنحه ميزة غير عادلة على المنافسين مثل Mozilla’s Firefox و Opera و Google Chrome.
 
في غضون ذلك، اشتكى المستخدمون من أن Internet Explorer كان بطيئًا وعرضة للتوقف والاختراق بحسب الوكالة، التي أشارت إلى أن حصة المتصفح في السوق، التي كانت تزيد عن 90% في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأت في التلاشي بعد أن وجد المستخدمون بدائل أكثر جاذبية.
 
الجدير بالذكر أن متصفح Chrome يهيمن اليوم على ما يقرب من 65% من سوق المتصفحات في جميع أنحاء العالم، يليه Safari من Apple بنسبة 19%.
 
 
“إرم”

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار