انخفاض قيمة التومان الإيراني لمستويات غير مسبوقة و اعتقالات بتهمة الاخلال بالسوق

بالتزامن مع ارتفاع سعر الدولار إلى 33 ألف تومان، أعلن نائب مدير شرطة الأمن الاقتصادي عن توقيف 31 شخصًا بتهمة “بيع وشراء العملة مبكراً”.(يسمى أيضًا “دولار الغد”، وهو الدولار الذي يتم تداوله اليوم، ولكن يتم تسليمه غدًا‌).
  
 
وقال نائب مدير شرطة الأمن الاقتصادي، سهراب بهرامي، إن “31 شخصا من كبار المنفذين لـ(معاملات الغد) تم اعتقالهم وتم تحديد عدد من العناصر الفاعلة في هذه السوق بالتعاون مع البنك المركزي والقضاء”.
وشدد بهرامي على أن بيع وشراء الذهب والعملات الأجنبية مبكراً (معاملات الغد) “غير مشروعة ومقامرة”، وستخلق “طلبا زائفا” في السوق، وترفع الأسعار.
وكانت شرطة الأمن الاقتصادي قد أعلنت، في الأيام الأخيرة، عن اعتقال نحو 20 شخصًا بتهمة “معاملات عملة الغد”.
يذكر أن “دولار الغد” هو الدولار الذي يتم تداوله اليوم، ولكن يتم تسليمه غدا.
وأفادت وسائل إعلام إيرانية، في 10 أبريل (نيسان) الماضي، بأنه وفقًا للقانون الجديد لمكافحة تهريب السلع والعملات، فإن البيع والشراء المبكر للذهب والعملات غير قانوني.
وتنص المادة 12 من هذا القانون على ما يلي: “إن بيع وشراء العملة في مكاتب الصرافة أو غيرها من عمليات الصرف وتأجيل تسليم العملة وصرفها إلى اليوم أو الأيام التالية دون أن يؤدي ذلك إلى تسليم العملة أو لم تكن هناك نية لتسليمها، من البداية، وينوي الأطراف فقط تسوية الفروق في أسعار العملات؛ فإن ذلك يعد نوعاً من تهريب العملات”.
وبالتزامن ارتفاع سعر الدولار، تسارعت الحملة الأمنية على النشطاء في السوق في الأسابيع الأخيرة.
وقد بلغ سعر كل دولار أميركي في السوق المفتوحة لمبيعات العملات الأجنبية في طهران، أمس السبت، 32800 تومان، ولأول مرة في تاريخ العملة الإيرانية، سجل الدولار اليوم الأحد ارتفاغا غير مسبوق أمام التومان، حيث وصل إلى 33 ألف تومان مقابل الدولار الواحد.
هذا وكانت بعض وسائل الإعلام قد توقعت ارتفاع سعر الدولار في إيران بعد قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وذكرت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق، أن التحديات الجديدة في إحياء الاتفاق النووي والتقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول زيادة اليورانيوم المخصب في إيران، تؤثر على أسعار الدولار والعملات الأجنبية الأخرى.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار