الكاظمي: هناك خلل حقيقي في وزارة التربية بشأن تسريب الأسئلة-عاجل

((وان_بغداد))

أكد رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، على أن هناك خلل حقيقي في وزارة التربية بشأن تسريب الأسئلة.

فيما يلي نص أهم ما جاء في حديث رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الثلاثاء في القصر الحكومي:

القسم الرابع..

🔵 منذ عام 2003، وإلى غاية بضعة شهور مضت، كانت الحدود العراقية السورية حدوداً سائبة أمام عبور الجماعات الإرهابية والمخدرات وقطّاع الطرق والتهريب. الآن الحدود السورية العراقية أكثر أمناً. وأنا شخصياً تابعت موضوع السياج الأمني، وحققنا فيه نسبة إنجاز كبيرة ولم يتبق إلا مساحات صغيرة من أجل ضبط الحدود.

🔵 قبل أيام كان هناك خلل حقيقي بوزارة التربية في موضوع تسريب الأسئلة. وهذا شيء معيب في بلد الكلمة الأولى أن يصل المستوى التعليمي فيه إلى هذا المستوى. حصلت عملية تسريب الأسئلة، ووجهنا بتحقيق، ومع الأسف فإن وزارة التربية لم تكن بمستوى التحقيق. ووجهنا جهاز الأمن الوطني أن يكون عضواً في اللجنة التحقيقية وبالفعل ألقينا القبض على خمسة مسؤولين موجودين الآن في التوقيف.

🔵 اليوم في اجتماع مجلس الوزراء تكلمت مع وزير التربية وقلت له إن أداء الوزارة كان سيئاً جدا، ورد الفعل للمعالجة كان أسوأ. لكن ألقينا القبض على خمسة موظفين كبار والتحقيق ما يزال مستمراً وكانت دوافع التسريب واضحة وهي خلق بلبلة، وليس المال أو شيئاً آخر.

🔵 رأينا الضجة التي حاول أن يفتعلها البعض وكل مشكلة ويوجه الاتهام إلى رئيس الوزراء، فهل المطلوب من رئيس الوزراء أن يتابع كل قضية؟ لقد أصبح تسريب الأسئلة الامتحانية ظاهرة مع الأسف الشديد. ومنذ 15 سنة، في كل سنة كان هناك تسريب للأسئلة، وهذا الفعل ليس مقبولاً بالتأكيد، لكن هناك استغلال للظروف إزاء أي نجاح.

🔵 مقابل هذه الصورة السلبية في التعليم والتربية، هناك صور إيجابية، وقبل أيام اتخذنا قراراً وأطلقنا الاستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة في العراق إلى عام 2031، كخطوة أولى للوضع اللمسات لعملية تربوية تليق بالعراقيين.

🔵 وبعد أيام سنضع حجر الأساس لبناء أول 1000 مدرسة ضمن الاتفاقية الصينية العراقية. هذه الوعود بالمدارس كان العراقيون يسمعونها منذ 15 عاماً؛ الآن أصبحت حقيقة وأول دفعة من مشروع لأكثر من 12 ألف مدرسة في العراق.

🔵 نحتاج أيضاً لتطوير المناهج العلمية في العراق أن تكون لدينا مناهج علمية تليق بالعراق وبالحاضر والمستقبل، فمناهجنا تحتاج تغييراً في الشكل والمضمون؛ من أجل أن يواكب العراق التطور في الأساليب العلمية التربوية وعلى مستوى العالم.

🔵 هذه العملية تحتاج إلى الدعم والتكامل بين جميع مؤسسات الدولة. وهي ليست من اختصاص رئيس الوزراء إنمامن اختصاص المؤسسات والوزارات المعنية وأهل الاختصاص. هذا الأمر لا يمكن أن يتحقق دون التخطيط.

🔵 ملف الكهرباء شائك ومعقد وفيه الكثير من التحديات، وأول سؤال وجهته إلى وزارة الكهرباء هو كيف تفكرون بإنتاج الطاقة الكهربائية في العراق؟ ولم يكن هناك جواب. بغياب التخطيط في السنوات الماضية كانت المحطات الكهربائية تبنى بها بطريقة عبثية؛ ولهذا السبب لدينا اليوم أزمة حقيقية للكهرباء في العراق.

🔵 في الصيف الماضي رغم كل محاولات الإرهابيين وبعض الجماعات تفجير الأبراج ومحاولات تفجير بعض المحطات، رغم كل هذا نجحنا في الوصول إلى إنتاج 21 ألف ميكا واط. واليوم لدينا أقل من هذا) بسبب انقطاع الغاز الإيراني، وبسبب ديون مستحقة لإيران. هذه الديون سابقة ليست في عهد هذه الحكومة، وهذه الحكومة التزمت بدقة بتوفير الأموال لإيران.

🔵 مع كل هذا، وفرت هذه الحكومة كل المبالغ المالية ولم نتأخر ليوم واحد في الدفع، لكن هناك ديون ما قبل عام 2020، وتم قطع الغاز .وهناك أجواء سيئة أثرت على تجهيز الطاقة الكهربائية، لكن الإخوان في الجمهورية الإسلامية وعدونا بحل الموضوع وأن يعيدوا ضخ احتياجاتنا من الغاز في الأيام المقبلة.

يتبع…

المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء
7- حزيران- 2022

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار