أسعار النفط ترتفع بالتزامن مع الحظر الأوروبي على المنتوج الروسي

شهدت أسعار النفط العالمية، الأربعاء، ارتفاعا بعد اتفاق زعماء الاتحاد الأوروبي على حظر تدريجي للنفط الروسي، وبعد أن قررت الصين إنهاء إغلاقها بسبب كوفيد-19 في شنغهاي، مما قد يعزز الطلب في سوق شحيحة بالفعل.
  
 
وعند التسوية، بلغ خام برنت 116.29 دولار للبرميل بارتفاع 69 سنتا أو 0.6%، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 59 سنتا أو 0.5%  إلى 115.26 دولار للبرميل.
واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي من حيث المبدأ يوم الإثنين على تقليص 90% من واردات النفط الروسي بحلول نهاية هذا العام، في أشد عقوبات الاتحاد حتى الآن منذ بدء الحرب في أوكرانيا.
 
وستنفذ العقوبات على النفط الخام خلال ستة أشهر وعلى المنتجات المكررة على مدى ثمانية أشهر.
 
ويستثني الحظر نفط خط الأنابيب من روسيا كامتياز للمجر ودولتين أخريين غير ساحليتين في وسط أوروبا.
 
نهاية إغلاق شنغهاي
 
وفي الصين، انتهى الإغلاق الصارم بهدف احتواء فيروس كوفيد-19 في شنغهاي الأربعاء بعد شهرين.
 
مما أدى إلى توقعات بزيادة الطلب على الوقود.
 
في غضون ذلك، قال مصدران من أوبك+ الأربعاء إن الأعضاء لم يناقشوا فكرة استبعاد روسيا عن اتفاق إمدادات النفط الحالي.
 
بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الثلاثاء أن مثل هذه الخطوة قيد الدراسة.
 
تضم أوبك+ أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)وحلفاءها بقيادة روسيا.
 
ومن المقرر أن تجتمع المجموعة غدا الخميس لوضع سياسة الإنتاج.
 
وقالت مصادر إن لجنة فنية في أوبك+ قلصت الأربعاء توقعاتها لفائض سوق النفط في 2022 بنحو 500 ألف برميل يوميا إلى 1.4 مليون برميل يوميا.
 
“العين”


أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار