مسؤول عربي يدحض رواية ارتباط ’البندورة’ بمرض ’إنفلونزا الطماطم’

((وان_بغداد))
قال حسين أبو صدام نقيب عام الفلاحين في مصر، أن الطماطم ليس لها علاقة بـ”إنفلونزا الطماطم”.
  
وقال أبو صدام إن “الطماطم آمنة 100 في المئة، وليس لها علاقة بما يسمى إنفلونزا الطماطم”، بحسب صحيفة “المصري اليوم”.
وأضاف أن “مرض إنفلونزا الطماطم مرض فيروسي، ويتسبب في طفح جلدي لونه أحمر يشبه الطماطم”.
وأشار إلى أن “أسباب هذا المرض ما زالت مجهولة، وهو معد مثله مثل أي مرض معد، ونحتاج للوقاية منه إلى تجنب الاختلاط بالمريض مع الحفاظ على النظافة الشخصية”.
وأكد أبو صدام أن “تناول الطماطم ليس له علاقة بالفيروس، وتم تسميته بهذا الاسم، لتشابه الطفح الجلدي الذي ينتج عن الإصابة به، بالطماطم”، لافتا إلى أنه لم يُعلن رسميا عن دخول المرض مصر حتى الآن.
وأفادت السلطات الصحية في الهند، الأسبوع الجاري، أنه تم تشخيص 26 طفلا بمرض يعرف باسم ‏”إنفلونزا الطماطم”، في ولاية أوديشا الهندية، ولكن حالتهم مستقرة.‏
وقال مدير الخدمات الصحية، بيجاي موهاباترا، في تصريحات للصحفيين، إنه من بين 36 عينة تم جمعها واختبارها في المركز الإقليمي للبحوث الطبية في بوبانسوار، تبيّن أن 26 عينة كانت إيجابية، وفقا صحيفة “هندوستان تايمز” الهندية.
وأشار إلى أنه من بين الأطفال المصابين بالفيروس 19 طفلا من بوبانسوار، و3 من بوري، بالإضافة إلى اثنين من كل من كوتاك وبوري.
ويُعرف الفيروس باسم “إنفلونزا الطماطم”، وينتج عن طريق فيروسات معوية، وينتشر في الغالب بين الأطفال، بينما يكون المرض نادر الحدوث عند البالغين، وذلك لأن لديهم عادة أجهزة مناعية قوية بما يكفي للدفاع عنهم من الفيروس.
وفي معظم حالات الإصابة، يكون للمرض الفيروسي أعراض، مثل الحمى والقروح المؤلمة في الفم، والطفح الجلدي، مع ظهور بثور على اليدين والقدمين والأرداف، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
 
ما هي “إنفلونزا الطماطم” وسر تسميتها
إنفلونزا الطماطم، والمعروفة أيضا باسم “حمى الطماطم”، هي نوع شائع من الحمى تصيب الأطفال دون سن الخامسة، وفقا صحيفة “إنديا توداي” الهندية.
من أكثر أعراض العدوى شيوعا عند الأطفال: الطفح الجلدي وتهيج الجلد والجفاف، وتظهر البثور في أماكن مختلفة من الجسم نتيجة لذلك.
حصلت “إنفلونزا الطماطم” أو حمى الطماطم على اسمها، من حقيقة أن البثور غالبا ما تكون كروية اللون وحمراء اللون.
يقول الدكتور سوبهاش تشاندرا، الأستاذ المساعد في الطب الباطني في مستشفى أمريتا في كوتشي: “إنه ليس مرضا يهدد الحياة، ولكنه معد، ويمكن أن ينتشر من شخص لآخر”.
وينصح شاندرا المرضى المصابين بفيروس “إنفلونزا الطماطم” “بتناول الكثير من السوائل، ولزوم الراحة في الفراش”.
 
 
“سبوتنيك”

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار