الجيش الإسرائيلي يكشف نتائج تحقيقاته بحادثة قتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

13 مايو 2022

كشف الجيش الإسرائيلي، الجمعة، عن نتائج التحقيق في حادثة مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة، مؤكداً انه لايمكن تحديد مصدر إطلاق النار الذي ادى الى مقتلها.
  
وذكر المتحدث باسم الجبش افيخاي ادرعي، في سلسة تغريدات نشرها على منصة “تويتر”،(13 ايار 2022)، ان “التحقيق المرحلي الذي قدم الى رئيس الأركان الجنرال كوخافي خلص إلى أنه لا يمكن تحديد مصدر إطلاق النار الذي أصاب ⁧ شيرين ابوعاقلة⁩ وأدى إلى مقتلها”.
واضاف ادرعي “نعبر عن حزننا على مقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة، إذ نرى أهمية قصوى في حرية الصحافة ونعمل على الحفاظ عليها، وسيواصل جيش الدفاع العمل على إحباط الإرهاب حيثما كان ذلك ضروريًا والقيام بمهامه، مع بذل الجهود لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين العزل”.
واشار ادرعي الى ان “رئيس هيئة الأركان العامة، الجنرال أفيف كوخافي أصدر توجيهاته بمواصلة العمل، والتحقيق في الحادث وتوضيحه، باستخدام جميع الأدوات المتاحة لدينا مع الالتزام بالشفافية وكشف الحقيقة”.
ولفت الى ان “إسرائيل عرضت على ممثلين فلسطينيين (بالإضافة إلى ممثل أمريكي) الحضور والمشاركة في عمليات الفحص الباليستية المهنية والتشريحية وحتى الفحص الجنائي للرصاصة – واجهت هذه المقترحات ردًا سلبيًا في التعاون وعدم استجابة”.
وبين ان “الحصول على الرصاصة لإجراء فحص مهني دقيق من شأنه تقرير أي من الاحتمالين ساهم في مقتل أبو عاقلة، وفي الوقت الحالي، لم يستجب الفلسطينيون لطلبنا بإجراء تحقيق مشترك أو إبلاغنا بنتائج تحقيقهم، بما في ذلك الحصول على الرصاصة”.
وتابع ادرعي ان “الإرهابي اطلق النار على المقاتل عدة مرات، وهناك احتمال أن تكون الصحفية التي كانت تقف بالقرب من الإرهابي المسلح وخلفه قد أصيبت بهذا الرصاص، وتبلغ المسافة بين الآلية العسكرية والمراسلة حوالي 200 متر”.
واكد ان “الاحتمال الأول – إطلاق نار كثيف لمسلحين فلسطينيين تجاه قوات جيش الدفاع ، بما في ذلك إطلاق مئات الرصاصات من عدة نقاط. لقد أطلق المسلحون عشرات الرصاصات بشكل عشوائي نحو الاليات بالقرب من تواجد المراسلة”، موضحاً انه “مع نهاية التحقيقات المرحلية، تبين أنه لا يزال هناك عدد من التفاصيل التي تتطلب توضيحًا، إلا أن الصورة باتت أوضح عن الحادثة مع ظهور احتمالات مختلفة لإطلاق النار تسببت بمقتل الإعلامية”.
واوضح ان “الاحتمال الثاني هو أنه خلال تبادل إطلاق النار أطلق أحد مقاتلي جيش الدفاع النار من شق في الجيب، ومن خلال عدسة تلسكوبية على إرهابي كان يطلق النار على السيارة التي كان المقاتل بداخلها”، منوهاً الى ان “التحقيق يظهر أن هناك احتمالين لمصدر إطلاق النار الذي تسبب في مقتل أبو عاقلة”.
وبين ان “التحقيق المرحلي خلص إلى أنه لا يمكن تحديد مصدر إطلاق النار الذي أصاب المراسلة وأدى إلى مقتلها”، مبيناً انه “في الليلة المذكورة (11 أيار – مايو 2022) قامت قوات جيش الدفاع بحملة اعتقالات في منطقة جنين. في إطار النشاط في مخيم جنين، تم إطلاق نيران كثيفة تجاه قوة جيش الدفاع العاملة في المكان، رافقه إطلاق نيران دقيقة وإلقاء عبوات ناسفة أصابت الآليات العسكرية وسقطت قرب الجنود”.
واضاف ان “قائد القيادة الوسطى، اللواء يهودا فوكس، وقائد لواء الكوماندو، العقيد ماني ليبرتي، قدموا إلى رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال أفيف كوخافي، أمس الخميس، النتائج المرحلية للتحقيق في حوادث اطلاق النار التي أسفرت عن مقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة”.
 

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار