حقائق من  تحت الرماد ..  نظام تحسين المعدل طموح الطلبة المتفوقين  …  تنكسر امام جدار النار لتصريحات وزارة التربية

بقلم / علي رشيد..
رئيس الهيئة التأسيسية لنقابة العلوميين و العلوم الصرفة

منذ اكثر من سبعة اشهر و الطلبة مع اولياء امورهم  امام وزارة التربية  يطالبون بنظام تحسين المعدل اسوة بالسنوات السابقة  واعطائهم الفرصة كالسابقين من اقرانهم  … اجابت الوزارة على اغلب الكتب وبتهميش الوزير بعرضه على  هيئة الرأي  لمناقشته يتبعه عدة تصاريح  خاصة على لسان الوزير  بانه لا يوجد نظام تحسين لهذه السنة مبررا قراره الشخصي بان  90% اخفقوا بتعديل معدلاتهم حسب دراسة اجرتها الوزارة ان صحت  !!!! نقول ان نسبة النجاح في الاعوام الدراسية احيانا لجل المدارس  لا تتراوح 30% فهل يستدعى اغلاقها ..؟! نعم فمنذ اشهر حتى قبيل عطلة عيد الفطر.  قدم ممثلو طلبة التحسين كتابا عن طريق مكتب شكاوي المواطنين لإدراج الموضوع على هيئة الرأي  وعند متابعة الموضوع  ابلغونا لم تنعقد جلسة هيئة الرأي الى الان .
اليوم يتم اعلان ان الوزارة بعد عقدها جلسة هيئة الرأي قررت  عدم اقرار نظام تحسين المعدل  وانها اقرته للعام الماضي وكان الاخير حسب ادعائها وللاسف لم تشر الوزارة لذلك في قرارها السابق وان ادعائها بذلك هو مغلوط  وان القرار المرفق لا يشير الى ذلك الادعاء والا فان الجميع سيعرف ان الوزارة اعلنتها مسبقا و بالتالي سوف لم تتم المطالبة به من قبل الطلبة ..  هيئة الرأي في وزارة التربية لم تقدم المبررات الحقيقية  لعدم اقرارها هذا النظام   والتي عملت به منذ عام 2007 والى 2020  فلم تختلف الظروف اطلاقا كما انه  لم يتم اخطار الطلبة كما ادعت الان  بتصريحها  انها قررت مسبقا بانه لا يوجد نظام تحسين المعدل للعام 2021
•  هيئة الرأي لم تعقد جلستها منذ اكثر من 4 اشهر حتى الوقت الحالي وهي لم تناقش هذا الموضوع اطلاقا  وان ما كتب في الصفحة الاعلامية للوزارة بانه تمت مناقشة الموضوع في جلسة هيئة الرأي هذا الامر غير موجود واعتمدت على تصريح شخصي لمعالي الوزير والذي برر رفضه بأن هناك دراسة 90% اخفقوا متناسيا ان نسبة ال10% هم من اصحاب الاحلام والطموح العالي وان هذه النسبة تعد كبيرة مقارنة بنسب  النجحاح لاغلب الاعوام الدراسية .
•  بسبب ضيق الوقت وتأخر الوزارة في انعقاد جلسة هيئة الرأي لمناقشة الموضوع تم تقديم طلب  بتحسين المعدل لمادتين وقد حصل على هامش معالي الوزير بعرضه على هيئة الرأي في الوزارة  وهنا لم يتم طرح الموضوع لمتاقشته  الى الان .
•   مقارنة الظروف الصحية والاقتصادية  من غلق المدارس ومعاهد التقوية في سنة 2020 – 2021  وتقليص نسب مقاعد القبول   من 140% الى 40% مع السنوات السابقة  يعتبر هذا العام من اسوء  الاعوام الدراسية وان حرمان طلبة هذا العام هو اجحاف في حقوقهم وغبن اسوة بالاعوام السابقة
•  يتبين ان هذا القرار خاضع للمحاصصات السياسية  والدعايات الانتخابية  فالوزارة تعمل به السنوات السابقة  ودون سابق انذار يرفض هذا العام   فلا انتخابات ولا مكاسب حزبية والى الله المشتكى .

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار