مسببات وطرق علاج العطاس عند الصباح

هل تعطس في الصباح أكثر من اللازم؟ هذا على الأرجح لأننا نتعرض لمسببات الحساسية الشائعة في الليل أثناء النوم، وقد تكون أعراض الصباح انعكاسًا للتعرض الليلي. 
  
بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من حبوب اللقاح، يمكن أن يكون هذا هو الوقت الذي تظهر فيه الأعراض بشدة، ما يؤدي لتكرار العطس.
يمكن أن تكون هناك العديد من العوامل الأخرى المسؤولة عن العطس في الصباح. فالعطس هو في الأساس مجرد استجابة مناعية تهدف إلى إزالة المخاط من الجيوب الأنفية. وفي معظم الأحيان، يكون رد فعل لا إراديًا لنوع من الحساسية والمهيجات مثل الغبار وحبوب اللقاح أو الجسيمات الدقيقة الأخرى التي تطفو في الهواء، وذلك حسبما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص الذي ألقى الضوء على هذه الحالة وأسبابها وطرق علاجها.
ووفق الموقع، هناك 4 أسباب شائعة للعطس الصباحي:
 
1. الجيوب الأنفية
يمكن أن يؤدي الجيوب الأنفية أو التهابها إلى نوبة عطس لأن الاستيقاظ قد يزعج بطانة الأنف ويؤدي إلى تدفق المخاط.
والتهابات الجيوب الأنفية شائعة جدًا، فيما تظهر أعراض العطس الصباحي فقط في الجيوب الأنفية المزمنة.
 
2. الحساسية
يمكن أن تبدأ الحساسية في أي وقت خلال العام، خاصة خلال الربيع والصيف والخريف. ورغم ذلك يعاني بعض الأشخاص من أعراض الحساسية فقط في الصباح. وهذه الحالة تسمى طبيا «التهاب الأنف التحسسي» وهي تؤدي لفرط الحساسية لعث غبار المنزل ووبر الحيوانات والجراثيم الفطرية. وقد يكون رد فعل تحسسيًا تجاه الوسادة أو السرير.
 
3. التهاب الأنف الحركي
التهاب الأنف الحركي الوعائي هو التهاب في الأغشية داخل الأنف. وغالبًا ما يتسبب بنوبة عطس بعد تغير في درجة الحرارة أو تغيير بنشاط مناعة الجسم أثناء النوم. فإذا كنت تعاني منه فإن التعرض المفاجئ للهواء البارد أو الأكثر دفئًا في الصباح يمكن أن يسبب نوبة عطس.
 
4. عطس الشمس
وتسمى هذه الحالة طبيا «منعكس العطس الضوئي»؛ وهي حالة يؤدي فيها المنبه إلى العطس الذي يصعب السيطرة عليه. وتشمل المنبهات التعرض لأضواء ساطعة أو لأشعة الشمس. إذ يقرأ جسدك هذا الإحساس كما لو أن شيئًا ما يزعج أنفك، لذا فهذه هي الطريقة التي يمكن للضوء الساطع أن يجعلك تعطس!
 
علاج العطس الصباحي:
يمكن أن تؤدي أعراض الحساسية في الصباح أيضًا إلى تعطيل جودة نومك في الليل. راجع الطبيب إذا كنت غير قادر على التحكم في العطس بمفردك أو إذا كنت تعاني من أعراض شديدة. وفيما يلي بعض الخيارات التي يمكنك تجربتها:
 
1. حافظ على نظافة محيطك
تنظيف المنزل بشكل متكرر للتخلص من الغبار ووبر الحيوانات والعفن. أو قد تحتاج إلى البقاء في الداخل عندما تكون أعداد حبوب اللقاح عالية. قم بتنظيف شامل لمفروشاتك. واحرص على استحمام الحيوانات الأليفة بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، قم بالتخلص من غبار الأسطح الصلبة والسجاد (خاصة تلك الموجودة في غرفة النوم) بالمكنسة الكهربائية.
 
2. اقرص أنفك
يعتبر قرص الأنف من العلاجات المنزلية القديمة. لكن الأطباء يحذرون من أن قرص الأنف أثناء إغلاق الفم لاحتواء عطسة قوية ليست فكرة جيدة.
 
3. تحديد السبب
إذا حددت السبب، فقد يكون علاج العطس في الصباح أسهل. تعرف على محفزاتك وتحكم فيها. والأهم من ذلك، تناول علاج الجيوب الأنفية من قبل الطبيب. من المهم تناول الأدوية المناسبة لهذه الحالة لأنها يمكن أن تسبب العديد من الأعراض المزعجة بما في ذلك العطس الصباحي.
 
“الشرق الأوسط”

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار