أبرز شيوخ قبيلة شمر يطلق (مبادرة الشيخ فيصل الجربا للسلم الإقليمي) ويستهلها من العراق

بغداد. خاص..
تمتد جذور قبيلة شمر العربية العريقة في عمق التاريخ والجغرافيا العربية والشرق أوسطية، ومارست أدوارا تاريخية في عدد من البلدان سواء على مستوى إدارة الازمات، وحل المشاكل والنزاعات، أو على مستوى الترابط الإجتماعي بين شعوب المنطقة، وفي مجالات أخرى ترتبط بنشر مفاهيم التسامح والمحبة، وتخفيف التوترات المجتمعية، وأسهمت في بلورة عقد إجتماعي تاريخي ميزها عن غيرها من خلال الإحتكام الى الى مبادىء التسامح دون الإخلال بمبدأ الكرامة، وحفظ التوازن الإجتماعي.
الشيخ فيصل الجربا الذي يعد من أبرز شيوخ قبيلة شمر العريقة، ونظرا لتزاحم المشاكل، وتصاعد الصدام السياسي والطائفي والدولي في المنطقة خلال العقدين الأخيرين، وشعوره بالمسؤولية العالية تجاه شعوب المنطقة وأبناء المناطق التي تضررت من النزاعات، وتواجد المسلحين، والعقائد المتطرفة أعلن ومن بغداد إطلاق (مبادرة الشيخ فيصل الجربا للسلم الإقليمي) وهي مبادرة ممتدة ومستمرة، وليست مرحلة ترتكز على مبادىء حسن الجوار والتسامح، ونشر مفاهيم السلام، وتطوير البنى التحتية والإقتصاد، وتحقيق التقارب الإنساني بين القوميات والطوائف، دون الإضرار بالإختلاف الطبيعي في العادات والأفكار والتقاليد السائدة.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار