الاتحاد الأوروبي بصدد إطلاق حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا

يستعد الإتحاد الأوروبي لتوجيه ضربة جديدة تجاه روسيا والكيانات الاقتصادية التابعة لها من خلال الحزمة السادسة من العقوبات الاقتصادية.
  
ويبدو أن الاتحاد الأوروبي على وشك تصعيد العقوبات الاقتصادية التي يفرضها على روسيا والكيانات الاقتصادية التابعة عبر توجيه ضربة جديدة من خلال الحزمة السادسة.
 
وحتى الآن لم يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات مباشرة وصريحة من شأنها إعاقة إمدادات الطاقة من روسيا وكذلك أكبر البنوك الروسية المسؤولة عن قبول ثمن تلك الواردات.
 
البنوك
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن العقوبات المقبلة التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا ستستهدف البنوك ولا سيما سبيربنك وكذلك النفط.
 
وأضافت رئيسة المفوضية الأوروبية بشأن تحديد النقاط الرئيسية للجولة السادسة المزمعة من العقوبات نحن نتطلع بشكل أكبر إلى القطاع المصرفي ولاسيما سبيربنك الذي يمثل 37 % من القطاع المصرفي الروسي.
 
ويعتبر سبير بنك أكبر بنك روسي لأنه إلى جانب جازبروم بنك يعد أحد القنوات الرئيسية لدفع ثمن النفط والغاز الروسيين الذي تشتريه دول الاتحاد الأوروبي على الرغم من الصراع في أوكرانيا.
 
 
قطاع الطاقة
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أن الاتحاد سيناقش بعض العقوبات التي تتعلق بقطاع الطاقة والواوردات من روسيا خلال الفترة المقبلة”.
 
وأضافت أن الاتحاد الأوروبي يعمل على آليات ذكية حتى يمكن إدراج النفط في العقوبات المقبلة.
 
وقالت فون دير لاين في مقابلة مع صحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية: “يجب على جميع الدول الأعضاء القادرة في الاتحاد الأوروبي تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا بسرعة، لأنه عندها فقط يمكنها أن تصمد أمام صراعها الدفاعي الصعب”.
 
وأضافت رئيسة المفوضية الأوروبية أنه لا فرق “بين الأسلحة الثقيلة والخفيفة” التي يمكن وضعها على أراضي أوكرانيا.
 
أول الغيث
وأقر الاتحاد الأوروبي رسمياً في الأسبوع الماضي خامس حزمة من العقوبات على روسيا، والتي شملت حظر واردات الفحم والخشب والكيماويات ومنتجات أخرى.
 
وتمنع الإجراءات أيضاً الكثير من السفن والشاحنات الروسية من دخول الاتحاد الأوروبي، مما يزيد تقويض التجارة، وستحظر جميع المعاملات مع أربعة بنوك روسية.
 
 
“وكالات”

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار