انفجار في قاعدة المستخدمين.. تطبيق ’تيك توك’ يقلق ’ميتا’

يخطو تطبيق “تيك توك” بثبات لتجاوز حجم الإعلانات على لـ “تويتر” و”سناب شات” مجتمعين هذا العام، وللوصول إلى رقم يوتيوب في غضون عامين. وذلك بعد أن جعل المراهقون والشباب تيك توك من أهم التطبيقات الاجتماعية في الوقت الحالي مهدداً تطبيق فيسبوك.
  
 
وحسب تقرير نشرته صحيفة “ذا غارديان” من المتوقع أن تلحق منصة مشاركة الفيديو المملوكة للصين بموقع يوتيوب بحلول عام 2024 عندما يُتوقع أن يحقق كلاهما 23.6 مليار دولار (18.2 مليار جنيه إسترليني) من عائدات الإعلانات، رغم إطلاق تيك توك عالمياً بعد 12 عاماً من إطلاق منافسها المملوك لشركة غوغل.
في العام الماضي، تفوق “تيك توك” على “سناب شات” في حجم الإعلانات عالميًا، الذي كان في السابق التطبيق المفضل للمراهقين والعشرينيات، وبحلول نهاية هذا العام سيكون قد تجاوز تويتر. هذا العام، من المتوقع أن تتضاعف عائدات الإعلانات في جميع أنحاء العالم ثلاث مرات، لتصل إلى 11.6 مليار دولار، متجاوزة الـ10.44 مليار دولار لـ تويتر وسناب شات مجتمعين.
 
تقول ديبرا أهو ويليامسون، المحللة الرئيسية في “Insider Intelligence”، التي جمعت توقعات الإنفاق الإعلاني: “لقد انفجرت قاعدة مستخدمي تيك توك في العامين الماضيين، ومقدار الوقت الذي يقضيه المستخدمون في التطبيق غير عادي. لقد تخطى جذوره كتطبيق لمزامنة الشفاه والرقص. إنه يخلق اتجاهات ويعزز الروابط العميقة مع منشئي المحتوى التي تحافظ على تفاعل المستخدمين، فيديو تلو آخر”. 
وصل “تيك توك” إلى مليار مستخدم في عام 2021 بعد أربع سنوات من الإطلاق العالمي، وهو نصف الوقت الذي استغرقه فيسبوك أو يوتيوب أو إنستغرام، وثلاث سنوات أسرع من واتس آب. في وقت سابق من هذا الأسبوع، رجح المحللون في “data.ai” توقعاً بأن تيك توك سيصل إلى 1.5 مليار مستخدم نشط شهرياً هذا العام، بعد أن كشف تحليله أنه تجاوز هذا الإنجاز بـ100 مليون مستخدم خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
 
تفوز الشركة بمعركة “البقعة الجميلة” لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، أي أنها تحظى بشعبية بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً حيث يشهد فيسبوك أكبر انخفاض له، حيث تحاول الشركة الأم ميتا وقف الهجرة الجماعية من خلال جذبهم إلى تطبيق إنستغرام.
 
أصبح “تيك توك” أيضاً إدماناً بشكل متزايد. رغم أن المنصة من المفترض أن تقتصر على أولئك الذين تبلغ أعمارهم 13 عاماً أو أكثر، فإن نحو 16% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وأربعة أعوام يشاهدون محتوى التطبيق، وفقاً لبحث أجرته منظمة “Ofcom” الإعلامية. وارتفع هذا الرقم إلى 29% من جميع الأطفال في الفئة العمرية من 5 إلى 7 سنوات.
 
في العام الماضي، أمضى مستخدم تيك توك النموذجي 19.6 ساعة في المتوسط شهرياً على التطبيق، وفقاً لـ”data.ai” – وهو ما يعادل فيسبوك، الرائد العالمي في الوقت الذي يقضيه المستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي. وبالنسبة إلى تيك توك، يمثل هذا زيادة بمقدار خمسة أضعاف تقريباً في أربع سنوات فقط، ارتفاعاً من 4.2 ساعة في عام 2018.
 
لا تزال شركة ميتا المملوكة من مارك زوكربيرغ تهيمن على السوق – لدى فيسبوك 2.9 مليار مستخدم نشط شهرياً، و2 مليار مستخدم آخر لـ إنستغرام، حيث وضعت “Insider Intelligence” عائدات إعلانات 2024 عند 85 مليار دولار و82 مليار دولار على التوالي. ومع ذلك، فقد ظهر الشهر الماضي أن الخوف من “تيك توك” دفعها إلى توظيف شركة ضغط لتصوير الشركة على أنها “تهديد حقيقي، لا سيما باعتبارها تطبيقاً مملوكاً لأجانب”.
 
وقال كبير مسؤولي التسويق في شركة “Affise” سام أوبراين: “من الواضح أن ميتا ترى نفسها في معركة ضد تيك توك لجذب قلوب وعقول واهتمام جيل الألفية. لقد شهدت تيك توك نمواً مذهلاً في عدد المستخدمين منذ بداية الوباء العالمي، حيث استحوذت على شريحة كبيرة من جمهور منافسيها”.
 
“الشرق الأوسط”
 

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار