مستشار رئيس الوزراء: ديون العراق لا تتجاوز 20 مليار دولار

أكد المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، الجمعة، أن رفع العراق من لائحة المخاطر العالية يشجع على دخول رؤوس الأموال إلى البلاد، فيما أشار إلى أن التصنيف المالي للعراق عال وله القدرة على تسديد الديون ومواجهتها.
  
 
وقال صالح، للوكالة الرسمية، ” (14 كانون الثاني 2022)، إن “وضع الديون الخارجية مريح وفي تناقص، وهناك فسحة مالية لدى العراق في الوقت الحاضر”، مبيناً أن “الواجب دفعه لا يتجاوز 20 مليار دولار، وهذا له تخصيصات في الموازنة”.
 
وأضاف أن “تصنيف العراق عال، وهذا التصنيف لم يأت من فراغ ولنا القدرة على تسديد الديون ومواجهتها”، مشيراً إلى أن “الليبرالية الجديدة في العالم حررت اقتصادات العالم بما فيها العراق، لذلك تحرير الاقتصاد والتحويل المالي في العالم يومياً نحو 5 تريليونات دولار، وهذه التبادلات تضم المشاكل والجرائم الاقتصادية وغسيل الأموال وغيرها”.
 
ولفت إلى أن “العراق أصيب بوجود شكوك في غسيل الأموال بسبب احتلال داعش وهي قوة إرهابية ولها تمويل خارجي، وبعد طردها وتصفية ذيولها وتنظيم الأجواء أراد المجتمع الدولي وقبله الاتحاد الأوربي الاطمئنان بأن العراق خال من غسيل الأموال”.
 
وأكد أن “العراق برهن بأنه خال من غسيل الأموال ورفع من لائحة المخاطر العالية الى الطبيعية وهذا أمر مهم جداً يعطي حرية وليبرالية الى المصارف للعمل في البيئات العالمية والقدرة على التحصين والاهتمام وانخفاض الكلفة ما يشجع دخول رؤوس الأموال الى البلاد دون مشاكل وهذه إيجابية لصالح العراق”.
 
وأعلنت وزارة الخارجية، الاثنين الماضي، أن الاتحاد الأوروبي رفع اسم العراق من قائمة الدول ذات المخاطر بشأن مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار