واشنطن تردّ بشأن ’تهديدات إيرانية’ ضد مسؤولين في إدارة ترامب

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن تهديدات الحكومة الإيرانية ضد مسؤولين في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، “غير مقبولة”.
وأوضحت ساكي في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء “لا يمكنني الخوض في التفاصيل، نحن كأمريكيين نختلف في سياستنا تجاه إيران وبالطبع في قضايا أخرى، لكننا متحدون في تصميمنا ضد التهديدات والاستفزازات”.
 
وأضافت، “نحن متحدون في الدفاع عن شعبنا وسنحمي شعبنا وندافع عنه، ولكني لا أنوي الخوض في التفاصيل، وبالتأكيد سمعنا تصريحات علنية مقلقة من السلطات الإيرانية حول أفراد في الإدارة الأمريكية السابقة، حتى قبل إعلان عقوباتهم نهاية الأسبوع، وهذا غير مقبول”.
 
وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، قد حذر إيران في بيان ردّا على إدراج 52 مواطنا أمريكيا في قائمة العقوبات لادعاء طهران بالتورط في اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني، قائلا “لا تخطئوا، الولايات المتحدة تحمي مواطنيها”.
 
وأصدرت وزارة الخارجية في إيران، السبت الماضي، بيانا أعلنت فيه فرض عقوبات على أكثر من 50 مواطنا أمريكيا، بينهم مسؤولون كبار في إدارة دونالد ترامب، بزعم مشاركتهم في عملية اغتيال قاسم سليماني.
 
وفي الأيام الأخيرة، في الذكرى الثانية لاغتيال قاسم سليماني، هدد مسؤولون كبار في إيران، بما فيهم الرئيس إبراهيم رئيسي وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال إسماعيل قاآني، بـ”الانتقام من مسؤولي إدارة دونالد ترامب”.
 
وقال إسماعيل قاآني في كلمة له من مدينة مشهد شمال شرق إيران “سنوفر الأرض للانتقام من الأمريكيين من داخل منازلهم”، مضيفا “حيثما كان ذلك ضروريا، فإننا ننتقم من الأمريكيين من داخل منازلهم ومن الناس إلى جانبهم دون أن نكون حاضرين”.
 
وكان ‏القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي، قد قال أمس بشأن اغتيال سليماني “لقد أخذنا جزءا من الانتقام الصعب، وتبقى جزء آخر منه”، مضيفا “على المسؤولين الأمريكيين أن يعلموا أنه لا يمكن مهاجمة شعب والبقاء في مأمن من انتقامه المتبادل”.
 
“إرم

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار