سياسة التغيير

يمينة بديرة/ الجزائر..

لكي نحقق تغييرا حقيقيا يتعين علينا إتخاذ إجراء فكري أكثر وثوقا و صحة، لا يمكن أن يكون التغيير بنفس الأفكار المعوقة التي لا تقبل التوجيه والمساعدة لأنها تصبح دون جدوى.
إن نظام الطبيعة اليوم أصبح كنظام الغابة والبقاء للأقوى كونه عقيم يعتمد على آراء فارغة وسامة بعيدة كل البعد عن البصمة الحقيقية للمخلوقات التي هي على طبيعتها
فلا عجب إذا كانت مبادئنا لا تقودنا إلى نفس الهدف لأننا في الحقيقة نعبث بأن ننقذ المبدأ الأساسي ونبقى عليه
فحتى لو إجتمعت كل العقول من كل العصور وتآزرت جهودها جميعا فلن تحقق شيء من التغيير لأن الأغلاط المتجدرة في جبلة العقل الأولى لا سبيل لها إلى الشفاء مهما بلغت عبقريتها لأنها أصبحت مستعبدة بالوراثة
من العبث والوهم أن نتوقع أي تقدم في التطور البشري بتطعيم قديم منتهي الصلاحية شئنا أو أبينا، لا نظل أنفسنا وندور إلى الأبد في حلقة تسلسلية لا تعطي إلى أي تقدم يذكر
إن كرامة الإنسان في خطر مع أن الله جعلها محفوظة ، ونحن نتلاعب بعقول البشر دون رحمة، فلنتقي الله في أنفسنا وغيرنا لأننا لا نضطلع بدور القاضي بل بدور المرشد
فلنقلها صراحة ليس ثمة ما يحملنا أن نتقبل عبىء أخطاء غيرنا ونتائج ليس لها أساس من الصحة إلا أنها تبقى غامضة كعادتها
ولا هو بالسهل اليوم أن نفسر ما نحن بصدده، وبذلك أريد وبفلسفتي الخاصة أن تنفذ بهدوء إلى العقول الممهدة لتلقيها
فما دمنا نختلف في المبادىء وفي الأفكار ذاتها لا أجد مساحة تكفيني حتى وإن كانت كبيرة لطرح أفكاري التي غاب عنها القارىء المتمعن إلا هذا القلم الحر الذي لا يتخلى عليها
إننا نحن اليوم نمضي لنبتكر، كون البعض يمضون ليدمروا سلطة الفكر والفهم
إن هذه المسرحيات من نفس النمط ومن عهد بعيد ستبقى ولا تزول وتقديمها بنفس الطريقة المصطنعة والإتفاق عليها مادامت أسباب إغلاطها شديدة ومشتركة إلى حد كبير بين الحاكم والمحكوم
ومع الأسف إن الحكم الأول يفرض لونه بعدة ألبسة في أشكال مختلفة على ما يأتي بعده وينسجم معه ولو كان الجديد أفضل وأصوب
إن من الأخطاء التي تسم الفكر الإنساني في كل زمان أنه معزم على قبول أي فلسفة سالبة على أي مبدأ صحيح فتجعله يفترض أن أي شيء آخر هو بطريقة ما مرفوض وغير مرغوب فيه وإن تكن خفاياه غير مدركة
فتبقى فلسفة العلم والفكر الراقي والإنساني خير سلطان لكل زمان ومكان
فلسفتي الخاصة : كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه من حولك

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار